عربي وعالمي

خامنئي: ناقوس الحرب خلال أسابيع

كشفت مصادر موقع “دبكا” الاسرائيلي ان المرشد الاعلى للثورة الايرانية علي خامنئي دعا في 27 سبتمبر، قادة الجيش الى عقد اجتماع اسماه “آخر مجلس حرب”. وخلال المناقشة اعلن خامنئي “اننا سوف نكون في حالة حرب في غضون أسابيع”. 
وبحسب “دبكا”، حضر الاجتماع وزير الدفاع الجنرال احمد وحيدي، مستشار خامنئي العسكري الجنرال يحي رحيم صفوي، قائد القوات المسلحة اللواء سيد حسن فيروزبادي، قائد الحرس الثوري الجنرال محمد علي جعفري وقائد كتائب القدس الجنرال قاسم سليماني. كما حضر الاجتماع قادة سلاح الجو والقوات البحرية والبرية. وطلب من كل مشارك في الاجتماع تقديم تقرير عن جهوزية الفرع او القطاع الذي يترأسه للقيام بمهامه في حالة الطوارىء.
واشار موقع “دبكا” الى ان خامنئي أمر بالتحضير لاكبر مشروع حصن في تاريخ ايران لانقاذ البرنامج النووي حتى من اكثر الاسلحة المتطورة الاميركية. ولفت الى انه “يجري حالياً تجميع الحجارة وتكديسها على المنشآت النووية الرئيسية ومن ثم تغطيتها بأطنان من الاسمنت وطليها اخيراً بالفولاذ”. 
وكشف الموقع “فيما يختص بالعمليات الانتقالية”، ان “مجلس الحرب تبنى سلسلة من الردود المحتملة على الولايات المتحدة الاميركية واسرائيل في حال قامتا بضربات وقائية ضد البرنامج النووي الايراني”.
ولفت “دبكا” الى ان “التجارب على الصواريخ الباليستية ، شهاب 3، اثبتت انه يمكن استخدامها ضد اسرائيل والسعودية والمصالح والمنشآت الاميركية في الشرق الاوسط. كما ان حزب الله في لبنان وحركتي حماس والجهاد الإسلامي في غزة على أهبة الاستعداد للدخول في المعركة ضد اسرائيل ومن المقرر ان يشنوا هجمات على الجيش الاسرائيلي  انطلاقاً من الشمال والجنوب الغربي. كما انه سيتم تفجير محطات تصدير النفط السعودي ونشر الالغام في مضيق هرمز لاعاقة تصدير النفط السعودي”.
وذكر “دبكا” ان خامنئي عيّن جدولا زمنيا يمتد على عدة اسابيع بالنسبة للحرب القادمة المتوقعة في سبتمبر أو أكتوبر.