عربي وعالمي

بعد سقوط 146 قتيلاً أول أيام العيد
روسيا تتهم المعارضة السورية بإحباط الهدنة

(تحديث)

اتهم نائب وزير الخارجية الروسي اليوم السبت غينادي غاتيلوف، المعارضة السورية بإحباط هدنة العيد في سوريا، معتبراً أنها تتجه نحو استكمال أعمال العنف.

وقال غاتيلوف في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن “المعارضة (السورية) أحبطت الهدنة”، مشيراً إلى أنها “تتجه حالياً نحو استكمال أعمال العنف”.

وأضاف غاتيلوف أن “الغرب عطّل مرة أخرى إدانة مجلس الأمن الدولي للعملية الإرهابية في دمشق” التي حصلت أمس الجمعة.

وكانت وكالة (إيتار-تاس) الروسية ذكرت، أمس الجمعة، أن موسكو قدمت الى مجلس الامن الدولي مشروع بيان يدين العمل الارهابي الذي نفذ بدمشق في اول يوم العيد خرقاً للهدنة المعلنة في ايام عيد الاضحى، ولم يتبن المجلس هذا المشروع بسبب موقف إحدى الدول.

وحسبما ذكرت الوكالة، فقد فسرت تلك الدولة موقفها “بندرة المعلومات” حول العمل الإرهابي، فيما اصر وفد هذه الدولة على انه ليس من الضروري اصدار بيان بشأن حادث واحد على خلفية الأنباء حول العنف الشامل في سوريا، ولم تذكر الوكالة الدولة التي يدور الحديث عنها.

وكانت وسائل الاعلام السورية ذكرت، أمس الجمعة، أن سيارة مفخخة انفجرت بالقرب من ملعب للأطفال، بجنوب العاصمة دمشق ما أسفر عن سقوط أكثر من 30 قتيلاً.

ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان السبت ان 146 شخصا على الاقل قتلوا في اعمال عنف وقعت في سوريا الجمعة، وهم حصيلة اليوم الاول من الهدنة التي ولدت ميتة واجرى مفاوضات شاقة في شأنها الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي.

وقد احصى المرصد الذي يستند الى شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في مستشفيات عسكرية ومدنية في انحاء البلاد، مقتل 53 مدنيا و50 متمردا و43 جنديا الجمعة.

وتتخطى هذه الحصيلة المئة قتيل، على غرار ما يحصل كل يوم منذ تحولت الثورة على النظام نزاعا مسلحا في الاشهر الاخيرة.

 

هدنة العيد
في سوريا، معتبراً أنها تتجه نحو استكمال أعمال العنف
Copy link