عربي وعالمي

سفينتان حربيتان إيرانيتان رستا في ميناء بورتسودان
السودان: لا علاقة لطهران بمصنع اليرموك العسكري

بينما نفى السودان امس الاثنين ان تكون لايران علاقة بمصنع اليرموك للاسلحة الذي تعرض الاسبوع الماضي لانفجارات وحريق نسبتها الخرطوم الى هجوم اسرائيلي،  رست سفينتان حربيتان إيرانيتان في ميناء بورتسودان بعد أقل من أسبوع على اتهام الخرطوم إسرائيل بقصف مجمع عسكري في العاصمة الخرطوم.
ونفت وزارة الخارجية السودانية في بيان “اي صلة لانتاج التصنيع العسكري السوداني باي طرف خارجي”، مؤكدة ان “ايران ليست بحاجة لسلاح تصنعه في السودان سواء لها او لحلفائها”. 
وليل 23-24 اكتوبر، شهد مجمع اليرموك العسكري سلسلة انفجارات اعقبها حريق، واتهم السودان اسرائيل بالوقوف وراء قصف المجمع في هجوم ادى الى سقوط قتيلين، وهدد بالرد في المكان والزمان اللذين يراهما مناسبين. 
ورفضت الدولة العبرية الادلاء باي تعليق على اتهامات الخرطوم، لكن مسؤولين اسرائيليين اتهموا السودان بانه يشكل قاعدة لعبور الاسلحة الايرانية الى حماس في قطاع غزة. 
واكدت الخارجية السودانية ان اسرائيل “تحاول جاهدة ان تسرب معلومات مضللة عبر مصادر مختلفة ذات ارتباط معروف بها، تحاول من خلالها ايجاد مبررات وذرائع لفعلتها الشنيعة، من بينها الحديث عن علاقة مزعومة بين انتاج مجمع اليرموك وكل من دولتي ايران وسوريا وحركة حماس في فلسطين وحزب الله في لبنان”. 
 
ومن جانب آخر، رست سفينتان حربيتان إيرانيتان في ميناء بورتسودان أمس الاثنين، بعد أقل من أسبوع من اتهام الخرطوم إسرائيل بقصف مجمع عسكري في العاصمة السودانية، بينما نفت وزارة الخارجية السودانية أي علاقة لإيران بالمجمع. 
 
وقالت وكالة إيرنا الإيرانية الحكومية إن حاملة المروحيات خارك والمدمرة شهيد نجدي في زيارة لنقل “رسالة سلام وصداقة إلى دول الجوار، ولضمان أمن خطوط الملاحة البحرية ضد الإرهاب والقرصنة البحرية”.
وقالت وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية إن السفينتين رستا بميناء بورتسودان على البحر الأحمر، وإن قادتهما سيلتقون نظراءهما السودانيين.
وقال تلفزيون “برس تي.في” الإيراني إن السفينتين أرسلتا إلى منطقة جيبوتي في سبتمبر المنصرم.  
من جهة أخرى قالت وزارة الخارجية السودانية في بيان لها أمس “نؤكد ما هو معلوم للجميع: إيران ليست بحاجة لتصنيع أسلحة بالسودان لها أو لحلفائها.. نود أن ننفي أي علاقة بين التصنيع العسكري السوداني وأي طرف أجنبي”.
ووصف وزير خارجية السودان علي كرتي إسرائيل بالدولة الإجرامية التي تحاول بكل ما لديها تمرير معلومات كاذبة عبر مختلف المصادر التي لها علاقة بها لتوفير مبررات لعدوانها.
Copy link