عربي وعالمي

البحرين تؤكد عزمها استئصال أي عمل تخريبي أو إرهابي

شدد رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة امس على «عزم الحكومة مواصلة الطريق لاستئصال أي عمل تخريبي أو إرهابي»، فيما أكد وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة أن القرار المتخذ بشأن المسيرات والتجمعات هو قرار «وقف وليس منع».
وأكد الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، خلال قيامه امس بزيارة إلى وزارة الداخلية الشكر لرجال الأمن والأجهزة الأمنية على جهودهم في تأمين الأمن والاستقرار،و «عزم الحكومة مواصلة الطريق لاستئصال أي عمل تخريبي أو إرهابي»، قائلاً: «من حقنا الدفاع عن وطننا من المخربين وحمايته من الإرهاب مثلما يحق لغيرنا ذلك». وأكد رئيس الوزراء البحريني أن الحكومة «لن تسمح ليد العبث والتخريب أن تعيث فساداً في الوطن وستقف بحزم وحسم أمام كل فكر وعمل إرهابي منحرف يسعى لتدمير الوطن والتأثير على لحمته الوطنية».
وقال: «لقد قدمنا دروساً في الصبر على العابثين ومن استغلوا الديمقراطية ليكونوا خنجراً في خاصرة الوطن على وعسى أن يعودوا لجادة الصواب لكنهم بادلوا الإحسان بالإساءة وتمادوا في غيهم حتى أصبحوا خطراً على أمن الوطن والسلم الأهلي فيه وهذا ما لا تقبله الحكومة أبداً، واليوم نعلنها صراحة من صد عن نداء العقل أو تغافل عنه، سيسمع صوت القانون والعدالة». واردف أن «محاولات إعادتنا للوراء لم ولن تنجح أبداً طالما كانت هذه وقفات شعبنا وعزيمة رجال أمننا».
بدوره، ذكر وزير الداخلية البحريني خلال استقباله المهنئين من منتسبي وزارة الداخلية من عسكريين ومدنيين بمناسبة عيد الأضحى المبارك ان قرار وقف المسيرات والتجمعات «ليس منعاً ويهدف إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية وتماسك النسيج الاجتماعي ومنعا لكافة أشكال التطرف من أي أحد»، مؤكدا في الوقت نفسه أن «حرية التعبير والرأي مصونة ومكفولة للجميع وذلك ضمن حدود القانون والدستور».
 واشار الى حادث قرية العكر موضحا انه «تم التعامل مع هذا الحادث من خلال تطبيق بعض الإجراءات الأمنية وضبط مداخل القرية»، معربا عن استغرابه لـ«تحول الحادث إلى كلام عن حصار». واشار الى ان «مثيري هذه الفكرة يهدفون الى تخفيف الضغط على أساس حصول المطلوبين الموجودين على مكان لهم يتحركون من خلاله». واوضح ان الحصار «يعني منعا،
ولم يكن هناك أي منع بل ضبط للمداخل»، لافتا الى ان «هناك اشخاصا قبض عليهم وآخرين افلتوا خلال هذه الفترة». ونقلت وكالة انباء البحرين عن الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة قوله: «نحن نرى الإصلاح هو الأساس»، مشيرا الى ان «كل من يقوم بعمليات العنف والتخريب يسيء بهذه التصرفات والمخالفات إلى هذا الإصلاح والديمقراطية والتجربة التي نعتز فيها».
واضاف ان اعمال العنف والتخريب والتكسير «ليست ديمقراطية وليست حرية تعبير، وانما مخالفات صريحة للقانون»، مشيرا الى ان هذه الاعمال «لم يعرفها مجتمع البحرين لانه مجتمع يسوده الاحترام والتسامح والمحبة والاخلاق». واوضح ان ظاهرة العنف والتخريب «دخيلة على البحرين ولا تمت إلى وطنيتها وعاداتها وتقاليدها بشيء»،
مشددا على «عدم القبول بذلك ومحاربة هذه الثقافة لأن فيها خطأ كبيرا». وأكد في ختام كلمته ان المملكة «بخير وماضية في مسيرة التقدم والازدهار ولن تسمح لأي كان أن يؤخرها»، قائلا: «النهج واضح والطريق واضح».
Copy link