عربي وعالمي

بدلاً من البابا شنودة
انتخاب “الأنبا تواضروس” بابا جديدا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية

اختارت الكنيسة القبطية في مصر الأحد بابا جديدا لها وهو الأنبا تواضروس خلفا للبابا شنودة الثالث، وتمت طريقة الاختيار وفقا لنظام وضع عام 1957 والذي ينص على إجراء قرعة بين المرشحين لمنصب البابا يقوم بها طفل معصوب العينين باختيار ورقة تحمل اسم البابا الجديد. 
في أجواء مهيبة واحتفالية ووسط تواجد أمني مكثف، “القرعة الهيكلية” لاختيار البابا الجديد للكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالعاصمة المصرية القاهرة وفي الكاتدرائية القبطية بحي العباسية في حوالي الساعة التاسعة والنصف بتوقيت غرينتش (الحادية عشرة والنصف بتوقيت القاهرة).  
 ففي صندوق زجاجي شفاف مختوم وضعت ثلاث كرات بكل منها ورقة تحوي اسم أحد آباء الكنيسة الثلاثة الذين جرى انتخابهم يوم الأربعاء الماضي، الأنبا تواضروس والأنبا رفائيل والقمص رفائيل أفامينا، وقام طفل صغير يدعى بيشوي جرجس، تم اختياره بواسطة القرعة من بين اثني عشر طفلا آخر، بسحب إحدى الكرات ليتلقفها منه الأنبا باخوميوس الذي يقوم مقام البابا ويفتحها أمام كاميرات التلفزيون ليطل منها بخط عريض وواضح اسم الأنبا تواضروس. وبهذا يكون الأنبا تواضروس البابا الثامن عشر بعد المئة في تاريخ الكنيسة القبطية المصرية.  
ومن المنتظر أن يتم تنصيب الأنبا تواضروس في يوم 18 من نوفمبر الثاني كبابا الكنيسة وسيحمل اسم تواضروس الثاني. وحظي حفل إجراء “القرعة الهيكيلية” بتغطية إعلامية، دولية ومحلية، واسعة كما حضره عدد كبير من المسيحيين المصريين واكتظت بهم ساحات وأروقة الكنيسة حتى السرادقات التي أقامها المسؤولون عن تنظيم الحفل خارج المبنى الرئيسي للكنيسة لم يكن بها موطئ قدم، وكانت هذه السرادقات مزودة بشاشات تليفزيونية لتنقل أحداث ما يجري داخل الكنيسة.  
Copy link