عربي وعالمي

خلال اليوم الأخير من سباق البيت الأبيض
زيارات مفاجئة لـ “أوباما و رمني” لبعض الولايات

مع اقتراب ساعة الصفر، يخوض الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني جولة خاطفة اليوم الاثنين في عدد من الولايات المتأرجحة في اليوم الأخير من سباق متقارب للغاية على مقعد الرئاسة في البيت الأبيض، وبعد حملة انتخابية طويلة ومريرة ومكلفة أظهرت استطلاعات الرأي سير أوباما ورومني كتفا بكتف قبل انتخابات الرئاسة الامريكية التي تجري غدا الثلاثاء وإن كان الرئيس الديمقراطي متقدما بفارق ضئيل على منافسه الجمهوري في الثماني أو التسع ولايات التي ستحسم الفائز.   
حيث ينوي أوباما أن يزور ثلاث ولايات من تلك الولايات المتأرجحة اليوم الاثنين بينما سيزور رومني أربع ولايات ليتودد للناخبين في حملة انتخابية شرسة ركزت في الأساس على الاقتصاد.  
وستؤثر نتيجة الانتخابات على عدد من القضايات المحلية والخارجية من احتمالات خفض الإنفاق إلى زيادة الضرائب التي يمكن أن تحدث بنهاية العام إلى قضايا خارجية منها الهجرة غير المشروعة والتحدي الشائك المتعلق بطموحات إيران النووية.  
كما أن ميزان القوى في الكونجرس على المحك في انتخابات الغد، حيث من المتوقع أن يحتفظ الديمقراطيون بأغلبيتهم الضئيلة في مجلس الشيوخ، بينما يحتفظ الجمهوريون بسيطرتهم على مجلس النواب.  
وفي سباق ضخ فيه المرشحان وحلفاؤهم ملياري دولار أمريكي وهو الأعلى على الإطلاق في تاريخ الولايات المتحدة أغرق المعسكران الولايات المتأرجحة بوابل من الدعايات والإعلانات الانتخابية. 
والهامش المتقارب في استطلاعات الرأي الوطنية والتي تجريها الولايات كلا على حدة يمكن أن يحسمه المعسكر الذي ينجح في حشد الناخبين المؤيدين له ويدفعهم إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم.
Copy link