عربي وعالمي

البرادعي: تطبيق شرع الله هو «تحقيق مصالح البلاد والعباد»

أكد رئيس حزب “الدستور” المصري محمد البرادعي، اليوم الجمعة، أن تحقيق مصالح البلاد والعباد هو تطبيق شرع الله. وقال البرادعي، في كلمة ألقاها خلال مؤتمر عقده بأحد فنادق القاهرة مساء اليوم، “إن مصر لن تقوم والثورة لن تحقق أهدافها إلا إذا عرفنا أننا شعب واحد”، داعياً إلى ضرورة توحُّد الجميع من أجل تحقيق أهداف الشعب المصري “لأن العمل هو شرع الله وتحقيق مصالح العباد هو شرع الله”.

وأضاف “انه يجب أن تكون الأجندة القادمة هي أجندة أهداف الثورة ،أي حان الوقت لهذا الجيل لكي يمتلك ويعمل لهذا البلد”.

كما دعا البرادعي إلى ضرورة إقامة مصالحة مجتمعية بين الجميع، متسائلاً هل من الممكن أن نُقصي ثلاثة ملايين كانوا أعضاء في الحزب الوطني المنحل” أم يجب إقصاء قيادات الحزب فقط؟.

وكان القضاء المصري قرَّر العام الفائت 2011 حل الحزب الوطني الذي حكم منذ سبعينات القرن الفائت وترأَّسه الرئيس المصري الأسبق أنور السادات وسلفه حسني مبارك الذي أطاحت بنظامه ثورة 25 يناير 2011 التي أجبرته على ترك الحُكم.

وحول قضية مشروع الدستور المصري الجديد، قال البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية “إن ربع الشعب المصري لايفهم ما هو الدستور، لأنه يريد أن يأكل ويشرب وهناك معركة يقودها 6 أو 7 ملايين يبحثون عن عمل، واللجنة التي تم تشكيلها لكتابة الدستور لا تمثل الشعب المصري بشكل حقيقي”.

وشدَّد على ضرورة أن يضمن قانون الانتخابات الجديد للجميع أن يكون هناك تمثيل متكافئ حتى يستطيع كل من يريد الترشح أن يتقدم للترشُّح.

ويدور جدل واسع على الساحة المصرية حول الجمعية التأسيسية المناط بها وضع مشروع دستور جديد لمصر، وتتزايد حدة ذلك الجدل بين فريقين يرى الأول وهو فريق تيار مدنية الدولة أن الجمعية لا تمثِّل جميع المكونات السياسية والثقافية والفكرية للمجتمع المصري، فيما يؤكد الفريق الثاني المؤلَّف من المنتمين لتيار الإسلام السياسي أن الجمعية تقوم بعملها على أكمل وجه وأن من يريد أن يعرقل عملها لا يرجون الخير للبلاد.

Copy link