عربي وعالمي

العراق ينفي وجود ضغوط أمريكية وراء إلغاء صفقة السلاح مع روسيا

نفى العراق اليوم الثلاثاء أن يكون قراره بتعليق صفقة أسلحة بقيمة 2ر4 مليار دولار مع روسيا تم اتخاذه بعد مشاورات مع الولايات المتحدة، وقال على الموسوي المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لوكالة “ريا نوفوستي” الروسية للأنباء عبر الهاتف من بغداد: “نحن دولة ذات سيادة ولانستسلم للضغوط… وما هو أكثر من ذلك ، أنه لم يكن هناك ضغط من واشنطن”.

 وأضاف الموسوي: “نحن مستمرون في الصفقة مع وجود لجنة جديدة حيث تم حل القديمة نتيجة لما دار حولها من مزاعم فساد… نحن بحاجة حقا لهذه الأسلحة”.

كان مصدر رفيع في وزارة الدفاع الروسية قد صرح لـ(نوفوستي ) إن الولايات المتحدة كانت “وراء” قرار بغداد. ورفضت شركة تصدير السلاح الروسية روسوبورون إكسبورت التعليق على الصفقة.

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ قد أعلن أمس الاثنين في بيان صحفي، إن “الحكومة العراقية لم توقع أي صفقة لشراء السلاح من روسيا حتى الآن ولكنها ماضية في عملية شراء السلاح من روسيا وذلك لحاجة العراق لهذا النوع من الأسلحة الدفاعية لحماية سيادة العراق وأمنه”.

 وأضاف أن”مجلس الأمن الوطني قرر في اجتماعه أمس الأحد إعادة التفاوض وبشكل كامل مع روسيا بشأن شراء السلاح منها وقد تم تكليف لجنة جديدة شكلت لهذا الغرض للقيام بعملية إعادة التفاوض مع الجانب الروسي لدرء الشبهات عن صفقات الأسلحة التي سوف تبرم وأن القائد العام للقوات المسلحة حريص على سلامة المؤسسة العسكرية وسلامة العقود فيها”.

 وأكد الدباغ أنه “تم تسريب أسماء لشخصيات عبر فضاء الإنترنت ليس لها علاقة بالموضوع بشكل وأسلوب يخلو من أي وازع ديني أو أخلاقي ، وقد تمت المطالبة بإجراء تحقيق شامل عن هذا الموضوع”.

Copy link