عربي وعالمي

أوباما يجري اتصالاً بمرسي ونتنياهو لوقف التصعيد في غزة

أجرى الرئيس الأميركي باراك أوباما اتصالاً برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس المصري محمد مرسي، مشدداً على أهمية “وقف التصعيد” في غزة، في ظل التأكيد على حق إسرائيل بالدفاع عن النفس.

وأصدر البيت الأبيض بياناً أشار فيه إلى ان أوباما اتصل بنتنياهو ومرسي وبحث معها مسألة إطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل، والعنف المتصاعد في غزة.

وأضاف البيان ان “الرئيس (أوباما) جدد لنتنياهو تأكيد دعم أميركا لحق إسرائيل في الدفاع عن النفس في ظل وابل الصواريخ التي تطلق من غزة ضد مدنيين إسرائيليين”.

وحث أوباما رئيس الوزراء الإسرائيلي “على بذل كل جد ممكن لتفادي وقوع ضحايا مدنيين”، واتفقا على ضرورة أن توقف حماس هجماتها على إسرائيل بغية السماح بوقف تصعيد الوضع.

كما اتفق أوباما ونتنياهو على البقاء على اتصال وثيق في الأيام المقبلة.

وأشار البيان، إلى ان أوباما تحدث إلى الرئيس المصري، نظراً لدور مصر المركزي في الحفاظ على الأمن الإقليمي، وأدان إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل، وشدد مرة جديدة على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وأضاف البيان ان أوباما ومرسي اتفقا على “أهمية العمل لوقف تصعيد الوضع في أسرع وقت ممكن كما اتفقا على البقاء على تواصل وثيق في الأيام المقبلة”.

وكانت إسرائيل قد استهدفت الأربعاء في غارة جوية على غزة، أحمد الجعبري، قائد كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس)، في إطار عملية أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الفلسطينيين.

وأعلنت إسرائيل سقوط ما يزيد عن 55 صاروخاً على مدن ومواقع إسرائيلية تسببت بوقوع أضرار وإصابة 15 إسرائيلياً بحالات هلع

Copy link