عربي وعالمي

واشنطن ولندن تدعمان عملية إسرائيل في غزة وموسكو تعتبرها «غير متكافئة»

اكدت واشنطن ولندن بوضوح دعمهما لحق اسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد حماس محملتين الحركة مسؤولية التصعيد في قطاع غزة، في حين اعتبرت روسيا ان الغارات الاسرائيلية رد “غير متكافىء” على اطلاق الصواريخ من جانب الفصائل الفلسطينية المسلحة.

 في المقابل، اجمعت ردود الفعل في العالم العربي وكذلك في ايران على ادانة اسرائيل. ودعت الولايات المتحدة وبريطانيا وكذلك فرنسا الى تفادي تصعيد المواجهات وحضت الاطراف على ضبط النفس.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما دعا الاربعاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى بذل “كل الجهود الممكنة لتفادي سقوط ضحايا مدنيين”، لكنه ايد حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد هجمات حماس.

واعلن البيت الابيض الخميس ان اوباما ونتانياهو “متوافقان على وجوب ان توقف حماس هجماتها على اسرائيل للسماح باحتواء الوضع”، ما يعني بوضوح ان واشنطن تحمل حماس مسؤولية الوضع المتدهور.

واتهم وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ حماس بانها “المسؤول الرئيسي عن الازمة الحالية” في غزة واسرائيل. وقال هيغ في بيان “ادين بشكل كامل الهجمات بالصواريخ من غزة على جنوب اسرائيل التي تشنها حماس ومجموعات مسلحة اخرى”، مضيفا “انها تؤدي الى وضع لا يحتمل للمدنيين الاسرائيليين” الذين “يحق لهم العيش بدون خوف من مهاجمتهم من غزة”.

في المقابل، احجمت فرنسا عن اتهام طرف دون سواه، واذ اعربت عن “قلقها البالغ حيال تدهور الوضع في غزة وجنوب اسرائيل” دعت الاسرائيليين والفلسطينيين الى “تفادي تصعيد العنف”.

من جهتها، رأت روسيا ان غارات اسرائيل على قطاع غزة رد فعل “غير متكافىء” على الهجمات “غير المقبولة” ايضا التي تشنها حماس. واعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن “القلق” حيال الوضع بحسب المتحث باسمه دميتري بيسكوف.

واعلن الرئيس المصري محمد مرسي ان “العدوان” الاسرائيلي على غزة “لا يمكن ان نقبله”، وذلك غداة استدعائه سفير مصر في اسرائيل احتجاجا. وطلبت القاهرة من الولايات المتحدة ان تتدخل “فورا” لدى اسرائيل لوقف غاراتها الجوية.

 اما رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني فاكد ان “هذا الاعتداء الآثم (على غزة) يجب الا يمر دون عقاب”. وبعدما عبر عن تعازيه “للضحايا في غزة”، وأكد الشيخ حمد أن “مجلس الامن يجب عليه ان يضطلع بمسؤولياته في حفظ السلام والامن في العالم”.

 ووصفت ايران العملية العسكرية الاسرائيلية التي تشنها اسرائيل بانها “ارهاب منظم”، منددة “بحزم بالسلوك الاجرامي للقوات العسكرية الصهيونية الذي يقتل مدنيين”.

ودانت الحكومة الاردنية بشدة “العدوان الاسرائيلي” على قطاع غزة، داعية الى وقفه. وابدت الجمعية البرلمانية في مجلس اوروبا “قلقها الشديد” الخميس في ستراسبورغ حيال “تصاعد العنف في قطاع غزة”. وتظاهر المئات في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة تونس للتنديد ب”العدوان” الاسرائيلي على قطاع غزة، فيما دعت رئاسة الجمهورية التونسية المجموعة الدولية الى “عزل” اسرائيل.

Copy link