عربي وعالمي

إيران تتحدى الإمارات وتبني منتجعاً سياحياً في جزيرة أبو موسى

نقلت وكالة أنباء محلية أن إيران توشك على إكمال بناء منتجع سياحي مؤلف من مجموعة ضخمة من المشاريع السياحية في جزيرة أبوموسى التي تنص اتفاقية عام 1971 مع إمارة الشارقة على أن تكون الإدارة فيها مشتركة مع إيران. 
 وقال مدير منظمة السياحة والتراث الثقافي الإيرانية في مدينة هرمزغان مهدي دريانور إنه تم إكمال جزء كبير من هذا المنتجع السياحي في جزيرة أبوموسى، وسيتم إكماله خلال الشهر القادم.
 ونظمت إيران منذ أبريل نيسان رحلات سياحية إلى الجزيرة. وقامت بخطوات عدة لتكريس تملكها الكامل لها كإقامة منتديات واجتماعات دولية، وأعلنت أن الملتقى الدولي الثقافي الفني للخليج، سيقام هذا العام وبمشاركة الضيوف المحليين والأجانب في جزيرة أبو موسى.
 وذكر مهدي دريانور لوكالة أنباء إيسنا الطلابية بأن المجمع السياحي في هذه الجزيرة التي قال إنها إيرانية تتكون من ميناء سياحي وحاجز للأمواج، وستستكمل خلال الفترة المقبلة لتوفير الأرضية الخصبة لجذب السياح الإيرانيين والأجانب.
 وأشار إلي مشروع إنشاء البيئة المواتية لإجراء التنقيبات الأثرية في جزيرة أبوموسي لاستضافة علماء الآثار.
 وكانت الحكومة الإيرانية، صادقت على قرار بعد زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد للجزيرة في أبريل/نيسان الماضي، يقضي بتحويل جزيرة أبو موسى الى منطقة سياحية نموذجية.
Copy link