عربي وعالمي

واشنطن: إعلان مرسي يثير القلق لدى الكثير من المصريين والمجتمع الدولي

دعت وزارة الخارجية الاميركية الجمعة الى حل المشاكل في مصر ب”الطرق السلمية وعبر الحوار الديموقراطي”، وذلك تعليقا على التظاهرات المناهضة للرئيس المصري محمد مرسي بعد ان منح نفسه الخميس صلاحيات واسعة على حساب السلطة القضائية بشكل خاص.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند في بيان “ان احد تطلعات الثورة كانت في ضمان عدم تركز السلطة بشكل كبير بايدي شخص واحد او مؤسسة واحدة”، مضيفة ان الولايات المتحدة تعتبر ان الاعلان الدستوري الذي اصدره الرئيس المصري الخميس “يثير القلق لدى الكثير من المصريين ولدى المجتمع الدولي”.

واضافت المتحدثة “ندعو الى الهدوء ونحث كل الاطراف على العمل معا، كما ندعو كل المصريين الى حل خلافاتهم حول هذه المسائل المهمة بشكل سلمي وعبر الحوار الديموقراطي”.

وبعد ان ذكرت بان “احد تطلعات الثورة كانت في ضمان عدم تركز السلطة بشكل كبير بايدي شخص واحد او مؤسسة” اكدت نولاند ان الولايات المتحدة تدعو الى اعتماد “دستور يتضمن سلطات مضادة ويحترم الحريات الاساسية والحقوق الفردية بما بتناسب مع الالتزامات الدولية لمصر”.

وتجمع انصار للرئيس المصري امام قصر الرئاسة في القاهرة في حين تجمع المعارضون له في ميدان التحرير في وسط المدينة. وقام معارضون لمرسي باحراق عدة مراكز لحزب الحرية والعدالة المنبثق من الاخوان المسلمين. وتأتي هذه الاحداث بعد ان اصدر الرئيس المصري اعلانا دستوريا منح نفسه فيه صلاحيات واسعة على حساب السلطة القضائية.

Copy link