سبر القوافي

مارسيل بروست … قبل 90 عاماً!

لم تكن هذه الاسئلة والأجوبة التي عرضت على أشهر الكُتاب والروائيين الفرنسيين ” مارسيل بروست ” المولود عام 1871 والمتوفي عام 1922 تقليدا لما كانت تتبعه الصحافة الصادرة بباريس آنذاك مع كبار الكُتاب والفنانين ، بقدر ما هو وضع روحهم الخاصة تحت المجهر عن طريق الاجابة عن اسئلة تهدف الى الكشف عما يجول في افكارهم ، فقبل اكثر من قرن من الزمان قامت صحيفة ” فودافون ” الفرنسية وعلى صفحتها الأخيرة من كل شهر باستبيان عرض على اشهر كتابها وفنانيها ، وقد لاقت هذه الاستبيانات شعبية كبيرة خاصة وانها تعكس جوانب مخفية لهؤلاء قد لايتمكن اغلب القراء وحتى النقاد من النفاذ الى حياتهم وكيفية تفكيرهم بسهولة كبروست مثلا ، والأهم من كل ذلك هو ان هذا الكاتب مع ما تحمله اجاباته من رصانة في التفكير واعجازا قل نظيره في ضغط الجمل الكلامية بالاجابة المبسطة وكان عمره آنذاك لايتعدى ال20 عاما مما يذكرنا بأولئك العباقرة الذين تسيدوا الساحات الأدبية والفنية وهم في آوج شبابهم ، وها نحن نقدم مارسيل بروست وهو يرد على اسئلة الصحيفة بعد مرور 90 عاما على رحيله :  
– ما هي اكثر السُمات الواضحة والخاصة بك ؟ 
* المحبة . 
– ما الذي يسترعيك كرجل ؟ 
* سحر الإنوثة . 
– ما الذي يسترعي المرأة في الرجل ؟ 
* فضيلته ، وصراحته في الصداقة . 
– ما الأكثر قيمة في الصداقة ؟ 
* الرقة ، شريطة ان تمتلك السحر المادي المنوط بالحنان والذي يجعل لهذا الحنان قيمته . 
– ما هي السُمة الأكثر تأسفا في نفسك ؟ 
* عدم الفهم ، وضعف الإرادة . 
– ما هي مهنتك المفضلة لديك ؟ 
* المحبة . 
– ما هي فكرتك عن الكمال في السعادة ؟ 
* لا ، انا اخشى ان تكون مرتفعة للغاية ، أنا حقا امتلك الشجاعة لقول ما أنا عليه من سعادة واذا فعلت أنا ربما تدمر هذه السعادة قبل ان تكون مجرد كلمات . 
– أي من الكُتاب هم المفضلون لديك ؟ 
* في هذه اللحظة ، أناتول فرانس وبيير لوتي . 
– والشعراء ؟ 
* بودلير والفرد دوفينيي . 
– من هو بطلك المفضل في الخيال ؟ 
* هاملت . 
– والبطلة ؟ 
* يرنيس . 
– أي من الموسيقيين تفضلهم ؟ 
* بيتهوفن وفاغنر ، شومان . 
– والرسامين ؟ 
* ليوناردو دافنشي ورامبرانت 
– ما هي الاسماء المفضلة لديك ؟ 
* ليس لدي سوى واحد في وقت واحد . 
– ما الذي لا يروق لك أكثر ؟ 
* بعض الصفات السيئة الخاصة . 
– كيف تريد ان تموت ؟ 
* رحيل أفضل مما عليه أنا الآن ، مع الكثير من المحبين حولي . 
– ماهو برأيك الحالة الراهنة لعقلك ؟ 
* إنزعاجه من الاضطرار إلى التفكير في نفسي من أجل الإجابة على هذه الأسئلة . 
– ما هو شعورك الآن ؟ 
* انا أفضل أن أقول لا ، خشية ان يجلب لي الحظ السيئ.  
هوامش 
مجلة / فاميتي فير الامريكية
Copy link