عربي وعالمي

إيران ترحب بقبول الدستور الجديد في استفتاء مصر

رحبت ايران الاحد بالتصويت لصالح مشروع دستور جديد في مصر قدمه الاسلاميون الذين يتولون السلطة، علما ان العلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين البلدين منذ 1980.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهما نبراست على ما نقلت وكالة الانباء الطلابية ايسنا ان هذا التصويت يشكل “دعما هائلا للحكومة المصرية في مسيرتها لتحقيق الطموحات التقدمية والاسلامية والثورية لشعبها”. ورحب المتحدث الايراني “بالمشاركة الواسعة للشعب المصري” في الاستفتاء.

واعلن الاخوان المسلمون الذين ينتمي اليهم الرئيس المصري محمد مرسي عن مشاركة 32% من الناخبين في الاستفتاء.

واقرت مصر دستورا جديدا باصوات حوالى ثلثي الناخبين في استفتاء شعبي جرى وسط تظاهرات كانت احيانا عنيفة استمرت اسابيع. ورفضت المعارضة نتيجة الاستفتاء منددة بعمليات تزوير.

ومنذ سقوط الرئيس المصري السابق حسني مبارك في فبراير 2011 اعربت ايران تكرارا عن رغبتها تطبيع العلاقات مع مصر بعد قطعها في 1980 بعد ابرام اتفاقات السلام الاسرائيلية المصرية.

وشكلت زيارة مرسي الى ايران في اغسطس للمشاركة في قمة دول عدم الانحياز الزيارة الاولى لرئيس دولة مصري منذ 1979. لكن مسألة استئناف العلاقات الدبلوماسية لم تطرح خلال تلك الزيارة.