عربي وعالمي

الرئيس التونسي يمثل أمام القضاء للإدلاء بشهادته في اغتيال بلعيد

قالت الرئاسة التونسية أن قاضي التحقيق في قضية إغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد استمع إلى أقوال الرئيس رئيس الجمهورية محمد المنصف المرزوقي في القضية. 
وهذه هي المرّة الأولى التي يمثل فيها رئيس تونسي أمام القضاء خلال فترة تواجده في الحكم؛ وذلك منذ استقلال تونس عام 1956.
وأوضحت الرئاسة في بيان صحفي مقتضب وصل لمراسل الأناضول نسخة منه اليوم الخميس أن قاضي التحقيق في المحكمة الابتدائية بتونس استمع إلى المرزوقي “كشاهد في قضية إغتيال شكري بلعيد”.
ولم يوضح البيان توقيت مثول الرئيس التونسي أمام قاضي التحقيق ولا كيفية مثولة، ولا تفاصيل الأقوال التي أدلى بها المرزوقي.
ويأتي الاستماع إلى أقوال الرئيس التونسي تلبية لطلب من عائلة بلعيد، التي قالت في تصريحات إعلامية إن “المرزوقي كان على علم بالتهديدات التي يتلقاها بلعيد، وقد عرض عليه المرزوقي الحماية الشخصية إلاّ أن بلعيد رفض”.
وفي السادس من الشهر الجاري، أطلق مجهولون النار على شكري بلعيد القيادي بائتلاف الجبهة الشعبية المعارض؛ ما أدي إلى إصابته بجروح خطيرة توفى متأثرا بها في نفس اليوم.
وكشف وزير الداخلية التونس ورئيس الوزير المكلف علي العريض قبل يومين عن القبض على أربعة أشخاص “ينتمون إلى تيّار ديني متشدّد ” متورطون في اغتيال بلعيد، دون أن يقدم تفاصيل إضافية.
Copy link