عربي وعالمي

بينهم 19 يتم إطعامهم عنوة
97 معتقلًا في جوانتانامو مضربون عن الطعام

توسع الإضراب عن الطعام، الذى يدخل قريبا شهره الرابع فى معتقل جوانتانامو، الجمعة ليشمل (97) معتقلا من أصل (166) شخصا مودعين فى هذا السجن، ومن بين هؤلاء عدد قياسى من المعتقلين المضربين الذين يتم إطعامهم عنوة، وفق ما أعلنه متحدث باسم السجن.
وهذه الحصيلة فى ارتفاع مستمر، منذ انطلاق التحرك الاحتجاجى فى السادس من فبراير، ومنذ البيانات الأولى التى قدمتها السلطات العسكرية، وتحدثت فيها عن (9) مضربين عن الطعام فى 11 مارس.
ومن بين المعتقلين الـ (97) المضربين عن الطعام، عدد قياسى من (19) معتقلا يتم إطعامهم بواسطة أنابيب متصلة مباشرة بالمعدة، عن طريق حاجز الأنف، وفق “اللفتنانت كولونيل صامويل هاوس”. ومن بين هؤلاء المعتقلين الـ(19)، خمسة تم نقلهم إلى المستشفى لكنهم لم يكونوا فى حالة “خطر الموت”، بحسب ما أوضح المتحدث فى بيانه اليومى.
ويؤكد محامو المعتقلين منذ البداية، أن نحو (130) رجلا يشاركون فى هذا الإضراب عن الطعام، الذى بدأ بعدما تم تفتيش مصاحف بطريقة اعتبرها المعتقلون مسيئة. 
كما يشدد هؤلاء المحامون أن السبب الرئيسى للإضراب يبقى، الاعتقال المستمر لسجناء جوانتانامو منذ (11) عاما من دون توجيه اتهام ولا محاكمة.
وقالت لورا بيتر، من منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، أن “الاعتقالات غير الشرعية من دون محاكمة فى جوانتانامو مستمرة منذ أكثر من عقد، من دون أى حل فى الأفق، لذا من غير المفاجئ أن يشعر هؤلاء المعتقلون باليأس”.
وأضافت، فى بيان أن إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما “،عليها ببساطة بذل المزيد من الجهود لإنهاء هذه الممارسة غير الشرعية، التى ستسبغ التاريخ الأمريكى بوصمة سوداء إلى الأبد”.
Copy link