عربي وعالمي

الامم المتحدة: ابريل الاكثر دموية في العراق منذ 2008

أعلنت بعثة الامم المتحدة في بغداد في بيان الخميس أن شهر ابريل كان الاكثر دموية في العراق منذ يونيو 2008، حيث قتل الشهر الماضي 712 شخصا واصيب 1633 بجروح.
واوضح البيان ان 434 مدنيا قتلوا واصيب 1148 بجروح في ابريل، بينما قتل 161 من رجال الشرطة واصيب 290 بجروح، وقتل 117 من منتسبي قوات الامن العراقية واصيب 195 بجروح.
وتابع البيان ان اكبر عدد من القتلى سقطوا في بغداد وعددهم 211، ثم في محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك ونينوي والانبار، وهي محافظات تسكنها غالبيات سنية وتشهد تظاهرات واعتصامات مناهضة لرئيس الوزراء نوري المالكي.
وذكرت بعثة الامم المتحدة ان ابريل كان الاكثر دموية منذ يونيو 2008 الذي بدات بعده اعمال العنف بالتراجع مع انخفاض وتيرة الحرب الاهلية الطائفية التي بدات عام 2006 وقتل فيها الالاف في هجمات بين السنة والشيعة.
ونشرت بعثة الامم المتحدة ارقامها بعد يوم من نشر حصيلة لوزارات الصحة والدفاع والداخلية العراقية اظهرت مقتل 205 اشخاص فقط جراء الهجمات في عموم البلاد على مدار الشهر الماضي.
وذكر بيان الامم المتحدة ان ارقامها تستند الى “التحريات المباشرة بالاضافة الى مصادر ثانوية موثوقة في تحديد الخسائر بين صفوف المدنيين”.
وتابع البيان ان “الارقام التي تصدرها البعثة متحفظة وقد تكون اقل من العدد الفعلي للمدنيين الذين قتلوا واصيبوا ويعود ذلك لأسباب مختلفة”، مشيرا الى انه “في الحالات التي يتم فيها الحصول على ارقام مختلفة لحصيلة ضحايا الحادثة نفسها، يتم استخدام الرقم الذي تحققت منه البعثة”.
وشهد العراق في ابريل موجة اعمال عنف استهدفت اغلبها قوات الامن وحملت طابعا طائفيا منذ اقتحام القوات الحكومية لاعتصام سني مناهض لرئيس الوزراء الشيعي في الحويجة غرب مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد) الاسبوع الماضي.
Copy link