عربي وعالمي

إسرائيل تفرج عن مفتي القدس.. بعد ساعات من احتجازه
اشتباكات في القدس بذكرى “النكبة”

(تحديث..1) اشتبك أفراد من الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون يهود، الأربعاء، مع عشرات الشبان الفلسطينيين الذين كانوا يحاولون الوصول إلى باحة المسجد الأقصى. وكثفت الشرطة تواجدها في محيط الحرم القدسي، وأغلقت الطرق المؤدية إليه، واعتدت على بعض الفلسطينيين. 

ونظم عشرات الآلاف من المستوطنين اليهود، والإسرائيليين الذين جاءوا من مختلف المدن الإسرائيلية، وعواصم عالمية عدة، مسيرات جابت شوارع القدس، وعبرت الشطر الشرقي من المدينة الذي احتلته إسرائيل عام 1967، بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين لما يعتبره الإسرائيليون “توحيد القدس”.
وساد التوتر محيط البلدة القديمة، خصوصا عندما عبر المستوطنون رافعين الأعلام الإسرائيلية، في حين رفع شبان فلسطينيون الأعلام الفلسطينية، منديين بذكرى احتلال القدس.
ويصادف الثامن من مايو مرور 46 عاما على احتلال إسرائيل الكامل لمدينة القدس، حيث ضمت إسرائيل الجزء الشرقي من المدينة إلى الجزء الغربي المحتل، فيما يسميه الإسرائيليون “توحيد القدس”.
ودخل مئات المستوطنين بحماية الجيش الإسرائيلي للمسجد الأقصى، ومنع الجيش موظفي وزارة الأوقاف في القدس من الوصول إلى إعمالهم، ومنع إدخال مواد البناء التي تستعمل في أعمال الصيانة اللازمة للمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.
وتعترف إسرائيل الموقعة على معاهدة سلام مع الأردن في عام 1994 بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس. ووقع العاهل الأردني عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس في 31 مارس الماضي في عمان اتفاقية تنص على أن العاهل الأردني هو “صاحب الوصاية وخادم الأماكن المقدسة في القدس”.

إسرائيل تفرج عن مفتي القدس.. بعد ساعات من احتجازه


أفرجت الشرطة الإسرائيلية عن مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين ظهر اليوم، بعد اعتقاله صباحًا للتحقيق معه بشبهة الضلوع بما سمّته “أعمال الإخلال بالنظام”.
وقال متحدّث باسم الشرطة “مفتى القدس قد اعتقل من منزله في مدينة القدس ويجرى استجوابه”، بشبهة ضلوعه في أعمال إخلال بالآمن وقعت أمس (الثلاثاء)”.
ونقلت وكالة رويترز عن عدنان الحسيني وزير شؤون القدس في الحكومة الفلسطينية وصفه لاعتقال المفتي بأنه “تصعيد خطير في إطار الحملة ضد المسجد الأقصى الذي زادت الاعتداءات بحقه في الفترة الأخيرة”.
وأضاف “هذا اعتقال سياسي. المطلوب التدخل الفوري والعاجل من أجل إطلاق سراح المفتي الذي تم نقله إلى مركز تحقيق المسكوبية”.
وشهد يوم الثلاثاء مواجهات بين عدد من المصلين الفلسطينيين وأفراد الشرطة الإسرائيلية بعد اعتقال شاب فلسطيني في أعقاب معارضته لدخول زوار من بينهم يهود إلى الحرم القدسي. واستخدمت الشرطة الإسرائيلية القوة لتفريق المحتجين.
Copy link