عربي وعالمي

إيطاليا: الادعاء يطالب بسجن “برلوسكوني”.. 6 سنوات

يسعى الادعاء في إيطاليا إلى توقيع عقوبة السجن لمدة 6 سنوات على رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني لمزاعم بأنه مارس الجنس مع قاصر تعمل راقصة بالنوادي الليلية أثناء حفلات أقامها في فيلته التي تقع خارج ميلانو. 
كما طالب الادعاء بمنعه مدى الحياة من شغل منصب عام. 
ورجل الإعلام الملياردير البالغ من العمر 76 عاما والزعيم السياسي الذي ينتمي إلى يمين الوسط متهم بممارسة الجنس مع المغربية كريمة المحروقي (روبي) عندما كانت قاصرا.
ونفى برلسكوني بشدة هذه الاتهامات. ونفت المحروقي التي نظمت احتجاجا مثيرا خارج محكمة ميلانو في الشهر الماضي إنها داعرة أو مارست الجنس مع برلسكوني.
وكانت كريمة المحروقي، نددت التي تمثل لب قضية الدعارة التي يحاكم فيها رئيس الوزراء الإيطالي السابق سلفيو برلسكوني، بما تقول إنها حرب نفسية يشنها ضدها المدعي العام الإيطالي.
ويواجه برلسكوني اتهامات بدفع أموال مقابل علاقات جنسية مع المحروقي حينما كانت مراهقة أثناء حفلات “بونغا – بونغا” سيئة السمعة في فيلته بالقرب من ميلانو، ثم محاولته التستر على الأمر.
ووجه الادعاء العام في إيطاليا قبل شهر اتهامات إلى برلسكوني بتنظيم حفلات للدعارة في منزله بميلانو شمالي البلاد، وذلك خلال محاكمته في قضية “روبي”، إذ قال المدعي أنطونيو سانجيرمانو في المرافعات الختامية إن الحفلات تضمنت وجبات عشاء ورقصات ماجنة وممارسة للجنس بين مذيعات تلفزيون طامحات وضيوف مدعوين.
وكشف المدعون أن هذه الحفلات كانت تديرها مساعدة برلسكوني السابقة، نيكول مينيتي، كما يتهم بالتورّط في القضية نفسها كل من مذيع الأخبار المتقاعد، إميليو فيدي، ومكتشف المواهب السابق، ليلي مورا.
ويأتي احتجاج روبي في وقت يتسم بحساسية سياسية، حيث يسعى حزب يمين الوسط الذي ينتمي إليه برلسكوني لشق طريقه عنوة إلى ائتلاف حكومي بعدما حل في المرتبة الثانية في نتائج الانتخابات العامة التي جرت في فبراير الماضي.
Copy link