عربي وعالمي

محادثات ثنائية أمريكية إيرانية على هامش اجتماع جنيف

عقد الوفد الأمريكي في مفاوضات القوى العالمية الست (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) مع إيران بخصوص برنامجها النووي محادثات ثنائية مع الوفد الايراني اليوم الثلاثاء في اجتماع وصفه مسؤول أمريكي كبير بأنه “مفيد”. 
 وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني إن رد الفعل الأولي للقوى العالمية تجاه مقترحات طهران الرامية لتخفيف حدة النزاع بشأن برنامجها النووي “جيد” مضيفا أن التفاصيل ستناقش بعد الظهر.
وكان يتحدث للصحفيين بعد أن قدمت إيران مقترحاتها في ملف باور بوينت ببداية الاجتماع الذي يستمر يومين مع القوى العالمية الست في جنيف وقال إن الأجواء في المحادثات “إيجابية”.
ولم يذكر تفاصيل بخصوص المقترحات التي وصفها “بالسرية”.
ونقلت وكالة الطلبة للانباء الايرانية عن عراقجي قوله في تعليقات أدلى بها في وقت لاحق لوسائل اعلام ايرانية فقط ان أي اتفاق نهائي يجب ان يلغي كل العقوبات على ايران ويسمح لها بمواصلة تخصيب اليورانيوم.
لكنه لم يخض في تفاصيل ما قد تكون ايران مستعدة لتقديمه في المقابل باستثناء الشفافية والمراقبة من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال ايضا ان فتوى دينية للزعيم الاعلى آية الله علي خامنئي تحرم الاسلحة النووية يجب ان “تستغل كأهم خطوة لبناء الثقة”.
وقال مايكل مان المتحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون التي تقود المحادثات نيابة عن القوى العالمية إن العرض الايراني كان “مفيدا للغاية”. ولم يذكر تفاصيل.
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من دبلوماسيين غربيين كانوا قد دعوا إيران من قبل إلى تقديم مقترحات ملموسة لتبديد مخاوف القوى العالمية تجاه برنامج إيران النووي الذي يخشى الغرب أن يكون يهدف إلى امتلاك القدرة على صناعة أسلحة نووية. وتنفي إيران ذلك وتقول إن برنامجها أغراضه سلمية محضة.
وقال عراقجي للصحفيين أثناء فترة استراحة لتناول الغداء خلال الجلسة الصباحية “الأجواء إيجابية. قدمنا مقترحاتنا ومن المزمع أن نبحث المزيد من التفاصيل بعد الظهر ولكن رد الفعل الأولي جيد.  
Copy link