عربي وعالمي

إحدى “كارهات بوتن” ترفض أن يفرج عنها

سحبت عضو فريق بوسي رايوت الموسيقي، ماريا إليوخينا، طلبا بالإفراج المبكر عنها، الجمعة، تضامنا مع زميلة لها بالفرقة تقيم الآن بمستشفى بعد إضرابها عن الطعام احتجاجا على ظروف الحبس. 
وتقضي إليوخينا وناديغدا تولوكونيكوفا عقوبة بالسجن عامين لما وصفه منتقدون بأنه احتجاج تحركه الكراهية الدينية استهدف الرئيس فلاديمير بوتن في الكاتدرائية الرئيسية في موسكو. 
وقالت إليوخينا للمحكمة في مدينة نيغني نوفغورود الروسية: “ليس لي أي حق أخلاقي للمشاركة في هذه الجلسة في وقت لا تتاح فيه نفس الفرصة لصديقتي المتهمة مثلي ناديغدا تولوكونيكوفا”.
وأضافت “هي حاليا بالمستشفى أو عادت إلى نفس السجن الذي سمعنا عنه أشياء مروعة”.
ونقلت تولوكونيكوفا إلى مستشفى السجن الشهر الماضي بعد أن بدأت إضرابا عن الطعام احتجاجا على ما وصفته “بالسخرة” في سجن بمنطقة موردوفيا جنوب شرقي موسكو حيث تقضي عقوبتها.
وأدينت ناديغدا تولوكونيكوفا واثنتان من أعضاء الفرقة بالشغب المدفوع بالكراهية الدينية بسبب احتجاج اقتحمن خلاله الكاتدرائية وتضرعن للعذراء لتخلص روسيا من بوتن.
Copy link