محليات

عقب مشاركته في اجتماع وزراء داخلية مجلس التعاون
الخالد: تنسيق موحد على أعلى المستويات لمواجهة التحديات المقبلة

عاد إلى البلاد معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح وأعضاء الوفد الأمني المرافق لمعاليه، وذلك بعد ختام الاجتماع الثاني والثلاثين لأصحاب السمو والمعالي وزراء داخلية مجلس التعاون الخليجي الذي عقد في المنامة عاصمة مملكة البحرين الشقيقة والذي ترأسه معالي وزير الداخلية بمملكة البحرين الشقيقة الفريق الركن  الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة والذي تضمن عدة قرارات تناولت كافة التقارير والموضوعات التي تمت مناقشتها وصدور التوصيات اللازمة بشأنها والتي تدعم في مجملها تفعيل الاستراتيجيات والخطط الأمنية المشتركة في كافة مجالات دعم وتطوير العمل الأمني ودفعه للأمام بين الأجهزة المعنية بدول المجلس .
وقد أشاد معالي الشيخ محمد الخالد الصباح لما توصل إليه الاجتماع من قرارات على درجة كبيرة من الأهمية والتي تهدف إلى التعامل مع الظروف الحالية والمستجدات الطارئة والمستقبلية على أعلي مستويات التنسيق بين الأجهزة الأمنية فى إطار من العمل الأمني المشترك .
 
هذا وقد بعث معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح ببرقية شكر وتقدير لأخيه الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفةوزير الداخلية بمملكة البحرين الشقيقة ضمها شكره وتقديره لما أحيط به والوفد المرافق له من حفاوة الاستقبال وكريم الضيافة وحسن الرعاية وطيب الإقامة علي مدي فترة انعقاد الاجتماع الثاني والثلاثين لأصحاب السمو والمعالي وزراء داخلية دول المجلس  .
مشيدا بحسن إدارته لجلسات الأعمال والجهود الطيبة التي بذلت والتي كللت جميعها بالنجاح والتوفيق بصدور العديد من القرارات الإيجابية التي تصب في صالح العمل الأمني .
كما أعرب معاليه عن خالص تمنياته لأخيه الفريق الركن  الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية ولمملكة البحرين الشقيقة ملكا وحكومة  وشعبا بدوام الأمن والتقدم والازدهار .
وكان في استقبال معاليه لدى وصوله البلاد وكيل وزارة الداخلية بالإنابة الفريق/سليمان الفهد، والقائم بأعمال سفارة مملكة البحرين الشقيقة لدى دولة الكويت وعدد من كبار القيادات الأمنية .
 
Copy link