عربي وعالمي

حزب تونسي يطالب باعتبار ذكرى اندلاع “ثورة 17 ديسمبر” عيدا وطنيا

هدد حزب “تيار المحبة” التونسي المعارض (وسط)، اليوم الخميس، بالخروج في مظاهرات في أنحاء البلاد إذا لم تستجب الحكومة لمطلبه باعتماد يوم 17 ديسمبر/كانون الأول من كل عام “عيدا وطنيا”؛ إحياء لذكرى اندلاع الثورة التي أطاحت بحكم الرئيس الأسبق، زين العابدين بن علي.

وقال الأمين العام للحزب، “سعيد الخرشوفي”، في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة تونس، إن حزبه يسعى للحصول على توقيع 30 عضوا بمجلس النواب لتمرير مشروع قانون ينص على “اعتماد تاريخ 17 ديسمبر/كانون الأول من كل عام عيدا وطنيا”.

ودعا “الخرشوفي”، الذي يملك حزبه مقعدين من إجمالي مقاعد البرلمان البالغة 217 مقعداً، جميع النواب إلى تبني المقترح.

وهدد بخروج أنصار حزبه بمظاهرات سلمية في كافة ولايات البلاد إذا لم تستجب السلطات لهذا المطلب.

وقال إن “هذا التاريخ يمثل حدثا عظيما لدى كل التونسيين وخاصة سكان محافظة سيدي بوزيد (وسط) التي بدأت منها الثورة؛ لذلك يجب أن يكون يوم عطلة مدفوعة الأجر وعيدا وطنيا يقام كل عام”.

وفي 17 ديسمبر/كانون الأول 2010 اندلعت شرارة الثورة الأولى في تونس من محافظة “سيدي بوزيد” وسط البلاد، قبل أن تتوسع رقعة الاحتجاجات في كامل البلاد، لتسقط النظام في 14 يناير/كانون الثاني 2011، بهروب الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، إلى الخارج.

ويعد يوم 14 يناير/كانون الثاني من كل عام “عيدا وطنيا” في تونس تقام فيه التظاهرات، ويخرج التونسيون إلى شارع “الحبيب بورقيبة” وسط العاصمة لاستحضار ذكرى الثورة.