عربي وعالمي

مصدر أمني: مقتل شرطي وإصابة 6 إثر تفجيرين شمالي سيناء المصرية

لقى عنصر أمني حتفه وأُصيب اثنان آخران، اليوم الأحد؛ إثر تفجير استهدف مدرعة شرطية في محافظة شمال سيناء، شمال شرقي مصر، وفق مصدر أمني.

المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته نظرا لأنه غير مخول له التصريح لوسائل الإعلام، أوضح للأناضول أن مجند شرطة قُتل وأُصيب اثنان آخران؛ إثر استهداف مدرعة شرطية بعبوة ناسفة زرعها مجهولون في طريقها أثناء سيرها في قرية الجورة جنوبي مدينة الشيخ زويد، في محافظة شمال سيناء.

يأتي ذلك بعد نحو ساعة من إصابة 4 مجندين شرطة آخرين إثر تفجير تعرضت له مدرعة شرطية ثانية في نفس المنطقة، وفق المصدر الأمني ذاته.

ولفت المصدر إلى أنه تم نقل المصابين لـ”مستشفى العريش العسكري” من أجل تلقى العلاج، دون أن يذكر مدى خطورة إصابتهم.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن أي من الهجومين، كما لم يصدر بيان بشأن أي منهما من وزارة الداخلية المصرية حتى الساعة (14:15 تغ).

وقال المصدر الأمني إن الجيش المصري شن، فجر أمس السبت، قصفا جويا مكثفا استهدف تجمعات عدة لمسلحين في أماكن متفرقة بشمال سيناء، الأمر الذي أسفر عن مقتل وإصابة العديد منهم.

وجاء القصف غداة عملية مسلحة استهدفت حاجزا عسكريا، شمالي سيناء، وأودت بحياة 12 عسكريا، وإصابة 6 آخرين، وسط إدانات محلية ودولية.

في سياق متصل، أعلن المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير، اليوم، أن قوات الجيش والشرطة بدأ في “تنفيذ حملة (أمنية) موسعة لملاحقة وإستهداف العناصر الإرهابية والخارجين عن القانون فى العديد من المناطق بنطاق المدن والقرى والتجمعات السكانية شمال ووسط سيناء والمناطق الصحراوية المحيطة بهما”.

وأوضح “سمير”، في بيان نشره عبر صفحته بموقع “فيسبوك”، أنه “تم إتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر وتطبيق قواعد الإشتباك حفاظاً على أرواح الأبرياء الذين قد تستغلهم العناصر التكفيرية كساتر لها فى مواجهة قوات إنفاذ القانون”.

ولفت إلى “استمرار القوات الجوية فى توجيه ضرباتها المركزة لإستهداف الجيوب والبؤر الإرهابية فى محيط مناطق العمليات وبمشاركة الهليكوبتر المسلح من طراز الأباتشى بتنفيذ عمليات الإستطلاع والتصوير الجوى وقصف عدد من الملاجئ التى تستخدمها العناصر التكفيرية المسلحة للإيواء والهروب بهذه المناطق”، دون تفاصيل حول نتائج تلك العمليات العسكرية.

وأشار إلى أن “عناصر القوات المسلحة والشرطة كثفت من إجراءاتها الأمنية على إمتداد الطرق والمحاور الرئيسية وفرض طوقاً أمنيا لمنع تسرب العناصر الإرهابية من مناطق العمليات إلى قرى ومدن شمال ووسط سيناء” .

وتنشط في محافظة سيناء، عدة تنظيمات أبرزها تنظيم “أجناد مصر” وتنظيم “أنصار بيت المقدس”، والأخير أعلن في نوفمبر/تشرين ثان 2014، مبايعة تنظيم “داعش” الإرهابي، وغيّر اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء”.