عربي وعالمي

روسيا: مستعدون للتباحث “فورا” مع الولايات المتحدة بشأن حلب

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم السبت عن استعداد بلاده لإرسال خبراء ودبلوماسيين روس الى جنيف “فورا” للتباحث مع الولايات المتحدة بشأن تطبيع الوضع في حلب شمالي سوريا.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الياباني فوميو كيسيدا بموسكو ان نظيره الامريكي جون كيري سلمه امس الجمعة مقترحات تخص الوضع في حلب “ترتسم في اطار النظرة الروسية لمعالجة هذه المشكلة”.

وشدد على استعداد الجانب الروسي لمناقشة هذه المقترحات مع الجانب الامريكي لبلورة اجراءات عملية تضمن خروج جميع المسلحين بدون استثناء من شرق حلب ووصول المساعدات الانسانية لسكان المدينة بدون عائق وإعادة الحياة الى مجراها الطبيعي هناك.

وعن العلاقات الروسية – اليابانية قال لافروف ان المباحثات الثنائية تناولت الاعداد لزيارة مرتقبة للرئيس فلاديمير بوتين الى اليابان وآفاق عقد معاهدة سلام وتطوير الروابط الثنائية في جميع المجالات.

ودعا لافروف الى عدم رفع سقف التوقعات حول مسالة معاهدة السلام مشيرا في الوقت نفسه الى وجود توافق في الاراء بين الجانبين حول “معضلات” هذه المعاهدة.

كما لفت الى وجود اهتمام مشترك مع اليابان لحل قضية المعاهدة رغم وجود مصاعب في تقريب وجهات نظر الجانبين مؤكدا في الوقت نفسه ان موسكو وطوكيو اتفقتا على تطوير التعاون في المناطق الحدودية.

وذكر ان روسيا “بصفتها وريثة الاتحاد السوفيتي” تقر بالاتفاقيات المتعلقة بجزر الكوريل التي وقعها الجانبان في عام 1956 لافتا في الوقت نفسه الى ان العالم وروسيا واليابان “تغيرت كثيرا من ذلك التاريخ”.

وأعرب لافروف عن قناعته بأنه “كلما عمل الجانبان بشكل مشترك وكلما اتسعت رقعة التعاون في مختلف المجالات بدون اي تدخل خارجي اصبح من الاسهل تسوية اي مشاكل مهما كانت معقدة بينهما”.

من جانبه قال وزير الخارجية الياباني كيسيدا ان اتفاقية روسية يابانية وقعها الجانبان في عام 2013 يجب ان تشكل “اساسا” لتسوية مشكلة جزر الكوريل.

وأكد ان الجانب الياباني يعمل جاهدا من اجل نجاح القمة الروسية اليابانية التي ستعقد خلال اسبوعين في طوكيو.

Copy link