عربي وعالمي

سقوط حلب القديمة يفاقم كارثة المدنيين

دعت ست دول غربية، بينها الولايات المتحدة، إلى «وقف فوري لإطلاق النار» في مدينة حلب، تزامنا مع تقدم كبير أحرزته قوات النظام في الأحياء الشرقية للمدينة الواقعة شمال البلاد. وحثّت كل من واشنطن وباريس ولندن وبرلين وروما وأوتاوا في بيان، إيران وروسيا على «ممارسة نفوذهما» على النظام السوري للتوصل إلى ذلك. وشدد البيان على أن «الأولوية القصوى هي لوقف فوري لإطلاق النار يسمح للأمم المتحدة بتسليم المساعدات الإنسانية إلى سكان حلب الشرقية ومساعدة الذين فروا» منها.

وفي ضوء تفاقم الأزمة الإنسانية في المدينة بعد سقوط حلب القديمة، دعت فصائل المعارضة إلى «هدنة إنسانية فورية»، بعدما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن «قوات النظام باتت تسيطر على مساحة تجاوزت 80 في المائة من الأحياء الشرقية»، معتبرًا أن «الوضع بدأ يدخل في مرحلة الانهيار الحقيقي بالنسبة إلى الفصائل، إذ لم يعد بإمكان المقاتلين الصمود لفترة طويلة في شرق حلب».

وأصدرت فصائل المعارضة بيانا تضمن مبادرة من أربعة بنود «لإنهاء معاناة» المدنيين، تنص على «إعلان هدنة إنسانية فورية لمدة خمسة أيام»، يتم خلالها «إجلاء الحالات الطبية الحرجة التي تحتاج إلى عناية مستعجلة، ويقدر عددها بـ500 حالة، تحت رعاية الأمم المتحدة». وتنص المبادرة أيضًا على «إجلاء المدنيين الراغبين في ترك حلب الشرقية المحاصرة إلى منطقة ريف حلب الشمالي»، في إشارة إلى منطقة أعزاز التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

ولم تتطرق المبادرة إلى مصير المقاتلين، لكن جاء في بندها الرابع: «عندما يتم تخفيف وطأة الحالة الإنسانية في مدينة حلب الشرقية، تقوم الأطراف المعنية بالتفاوض حول مستقبل المدينة».

Copy link