عربي وعالمي

جنرالات ترمب.. عيونهم على إيران

ينذر اختيار الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب لثلاثة جنرالات، جيمس ماتيس (الدفاع) ومايكل فلين (الأمن القومي) وجون كيلي (الأمن الداخلي)، بنسف سياسة الرئيس الحالي باراك أوباما الخارجية، خصوصا فيما يتعلق بإيران.

وتقطع آراء الجنرالات الثلاثة الطريق على السياسة الأميركية الهادفة حتى الآن إلى تمكين السياسيين المعتدلين في إيران.

وكتب الجنرال فلين في كتابه الأخير الذي يحمل عنوان «ميدان القتال» يقول: «إننا في حرب عالمية، ولكن القليل من المواطنين الأميركيين يدركون ذلك، والأقل منهم ليست لديهم أدنى فكرة عن كيفية النصر فيها».

أما الجنرال ماتيس فقد أدت تصريحاته بشأن التهديد الإيراني إلى توترات مع البيت الأبيض. وكان ماتيس اتهم إدارة أوباما بـ«تعزيز الانطباع في المنطقة بأن الولايات المتحدة تتراجع».

ويحظى الجنرالان ماتيس وكيلي باحترام كبير داخل مؤسسة السياسة الخارجية في البلاد وبين حلفاء الولايات المتحدة من دول الخليج العربي كذلك.

ويقول دان بيمان، المحلل الأسبق لشؤون الشرق الأوسط في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية: «يملك مستشارو ترامب الكثير من الخبرات الشخصية ويميلون كثيرا إلى النظر للعداء الإيراني بوصفه مخططا له بعمق، لا باعتباره مجرد تصرف من فصيل أهوج».

Copy link