عربي وعالمي

لندن مع تنحي الأسد: الوحشية لا تبني مستقبلا آمنا

أعلنت متحدثة باسم رئاسة الوزراء البريطانية اليوم الثلاثاء ان لندن تريد تنحي الرئيس بشار الاسد عن السلطة بعد ان تعامل بـ«قسوة وحشية» مع الشعب السوري، مكررة بذلك الموقف الذي اتخذته الحكومة البريطانية منذ فترة طويلة.

وقالت المتحدثة في الندوة الصحافية اليومية «لا نعتقد ان الرئيس الاسد الذي يحكم الشعب السوري بمثل هذه القسوة الوحشية، هو الطريق نحو مستقبل آمن ومزدهر لسورية على المدى البعيد».

وأضافت: «لذلك نعتبر ان من الضروري حصول عملية انتقال سياسية من دون الاسد» في سورية، فيما اتهمت الامم المتحدة اليوم الثلاثاء انصار النظام السوري باعدام عشرات المدنيين ومنهم اطفال في مدينة حلب.

وأوضحت المتحدثة البريطانية: ان «المشكلة الحالية في حلب هي اننا لا نستطيع ايصال المساعدات، ولا نستطيع ادخال تجهيزات طبية او ماء»، مشيرة الى ان ايصال هذه المساعدات يشكل اولوية.

وأكدت المتحدثة ان المملكة المتحدة ستمارس ضغوطا على شركائها الاوروبيين خلال قمة الخميس في بروكسل، من اجل تبني «اعلان حازم وواضح» حول الوضع في حلب، وخصوصا حول «ضرورة ايصال المساعدات الانسانية والتوصل الى وقف لاطلاق النار».

Copy link