عربي وعالمي

40 مليون تدوينة وبوست في يوم واحد تطالب بوقف إبادة حلب

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بأكثر من 40 مليون تدوينة وبوست في يوم واحد تطالب بوقف إبادة حلب, وسط صمت عربي مهين؛ حيث تصدر هاشتاج “حلب تباد” تويتر وفيس بوك عالميًا.

ومن جانبه، أدان نور الحراكي، سفير المنظمة الدولية للتنمية وحقوق الإنسان، الإبادة التي تشهدها مدينة حلب وسط صمت عالمي غريب ومريب، خاصة في ظل القصف الإجرامي في حق المدنيين في الشوارع، مطالبًا كل المنظمات والهيئات الدولية بسرعة التدخل لإنقاذ ما تبقى من حلب التي تباد بمعنى الكلمة.

وأشار الحراكي إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي اشتعلت كصرخة في وجه الضمير العربي؛ لسرعة التدخل وإنقاذ حلب من الإبادة المروعة، موضحًا أن أكثر من 40 مليون تويتة وبوست في يوم واحد من أجل إنقاذ حلب؛ وجاء هاشتاج “حلب تباد” ليتصدر تويتر عالميًا؛ ورغم ذلك العالم لا يتحرك تحركًا يليق بحجم المأساة.

وأكد الحراكي أن النظام في سوريا راح يرتكب جرائم ضد الإنسانية دون رادع أو وقوف دولي ضد مذابحه التي تشهدها حلب وسوريا، مستشهدًا ما قاله المتحدث باسم المكتب الإنساني للأمم المتحدة في جنيف: “إن انهيارًا كاملاً للإنسانية يحدث في حلب؛ وهو ما يؤكد فداحة ما يحدث من جرائم ضد الإنسانية ترتكب في حلب.

يذكر أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد تشن هجومًا عنيفًا على المعارضة السورية الأمر الذي نتج عنه تدمير وتهجير وتشريد ملايين السوريين وآلاف القتلى من الشباب والنساء والأطفال والشيوخ.

Copy link