عربي وعالمي

تركيا تتأهب لاستقبال موجة نزوح لاجئين خارجين من شرق حلب

اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حسين مفتي اوغلو اليوم الخميس ان بلاده استكملت كافة استعداداتها لإحتمال حدوث موجة لجوء جديدة للخارجين من شرق مدينة حلب السورية.

وأعرب مفتي اوغلو في مؤتمر صحفي عن امله في ان تتوفر الظروف المناسبة للمدنيين الخارجين من حلب وان تتاح لهم الفرصة للبقاء في بلدهم.

وأضاف ان اطلاق النار من قبل قوات النظام السوري وداعميه على قوافل المدنيين المغادرين شرقي حلب امر يدعو للقلق والازعاج.

وأشار الى ان المؤسسات التركية المختلفة تبذل جهودا كبيرة لنقل الجرحى والمرضى الى المستشفيات التركية أولا ثم ايواء المدنيين في المراكز واراحتهم من المعاناة.

وأكد ان تركيا لن تلتزم الصمت حيال الجرائم الانسانية التي ترتكب في حلب لافتا الى الجهود التي يبذلها وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو مع نظرائه في الدول المعنية بالازمة السورية.

وشدد على ان بلاده ستواصل عملية (درع الفرات) لتطهير المناطق السورية المتاخمة للحدود التركية مما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

وأضاف ان تركيا ستستمر في التقدم نحو مدينة (منبج) وعدم التوقف عند مدينة (الباب) للتأكد من انسحاب جميع عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي السوري الكردي.

ولفت الى ان وفدا ضم القوات التركية والامريكية قام بزيارة (منبج) سيقدم تقريرا حول انسحاب حزب الاتحاد الديمقراطي من المدينة.
وكان جاويش اوغلو اجرى اتصالات هاتفية مكثفة مع نظرائه في ايران والولايات المتحدة وروسيا وقطر والسعودية خلال الايام

الثلاثة الماضية اثمرت عن التوصل الى وقف اطلاق النار واجلاء المدنيين المحاصرين في شرق حلب.

ووصلت أول قافلة من المرضى والجرحى السوريين الذين تم اجلائهم اليوم الخميس من شرق حلب إلى ريفها الغربي.

Copy link