عربي وعالمي

فيصل القاسم نقلا عن إعلامي موال للنظام: التقسيم الطائفي والمناطقي قادم في سوريا

علق الإعلامي السوري د.فيصل القاسم على اتفاق وقف إطلاق النار الشامل في سوريا بأن الجميع منهكون.
وقال القاسم على صفحته في “الفيسبوك” : لو كانت روسيا وايران والنظام قادرين ان يحسموا الوضع عسكرياً في سوريا لما وافقوا على وقف شامل لاطلاق النار، خاصة وأن أكثر من خمسين بالمائة من الأرضي السورية مازالت خارج سيطرة النظام، القوي لا يفاوض.

وأضاف القاسم : ولو كان الروس والإيرانيون والنظام اقوياء بما فيه الكفاية لاستمروا في القتال حتى القضاء على آخر معارض مسلح. لكنهم يعلمون ان استرجاع أصغر منطقة يحتاج لزمن طويل جداً. ولا تنسوا أن النظام وحلفاءه يحاولون استرجاع حلب الشرقية التي لا تشكل سوى 13% من المدينة منذ خمس سنوات، بعبارة أخرى،الجميع صار متعباً. وهذا مؤشر ايجابي على إمكانية حل قد يرضي الجميع بما أن الجميع أصبحوا منهكين.

وأشار القاسم إلى حديث له مع إعلامي موال للنظام في سوريا فقال : يسرب لي بعض الزملاء الصحفيين من حلف الممانعة والمقاومة أحياناً معلومات حول الوضع في سوريا والمنطقة. وللأمانة، معظم المعلومات التي كانوا يسربونها تبين لاحقاً أنها صحيحة ودقيقة. وآخر ما سربوه لي أن الاتفاق الجديد حول سوريا سيكرس التقسيم المناطقي والطائفي في سوريا طبعاً طلبت معلومات إضافية حول الموضوع فاكتفوا بالقول حرفياً: الله يستر مناطقكم….وبس.

Copy link