عربي وعالمي

دي ميستورا يتحدث عن مرحلة انتقالية من 3 مراحل في سوريا

أجرت المجموعة العربية في الأمم المتحدة مباحثات مع المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أعلنت فيها تأكيده على أن العملية الانتقالية في سوريا ستتم على 3 مراحل، تتضمن تشكيل حكومة انتقالية ودستور.

كما أكد دي ميستورا في تصريح خاص بقناة “العربية” على أهمية مشاركة جامعة الدول العربية في مباحثات جنيف حول سوريا، مشيراً إلى أنه تقدّم بهذه الرؤية إلى مجلس الأمن.

وقال دي ميستورا: “سوريا بلدٌ يقع في العالم العربي، وعليه فإنه من الضرورة بمكان حضور ومشاركة جامعة الدول العربية في مفاوضات جنيف”.

وكانت ردود فعل متتالية للمعارضة السورية قد نتجت بعد تصريحات المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بأنه سيضطر إلى تشكيل وفد للمعارضة في حال عدم قدرة المعارضة الحالية على تسمية أعضاء وفدها إلى جنيف .

كما أكدت الهيئة العليا للمفاوضات رفضها إقدام الأمم المتحدة على تشكيل وفد المعارضة، وذلك عبر بيان أوضحت فيه أنه لا يمكن أن تختار أطراف خارجية ممثلين سوريين في المحادثات، مشددةً على أنها لن تقبل دعوات مفاوضات جنيف المقبلة إن لم تضمن انتقال السلطة لهيئة انتقالية في البلاد.

وأثارت تصريحات لـ”سالم المسلط” المتحدث الرسمي للهيئة العليا للمفاوضات السورية ردود الفعل لم تكن عبر البيانات أو اللقاءات التلفزيونية فحسب، بل وصلت إلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث غرد رياض حجاب منسق الهيئة على “تويتر” أن أهم ما يجب أن ينشغل به دي ميستورا هو تحديد أجندة للمفاوضات، وأن تحديد وفد المعارضة السورية ليس من اختصاصه.

من جهته، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس على غرار مبعوثه إلى سوريا، من إمكانية تحديد ممثلي وفد المعارضة السورية إلى المفاوضات المرتقبة في العشرين من فبراير، في حال لم تتمكن الأخيرة من ذلك.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق