Newly arrived Syrian children collect wood to lit a fire at the southern border town of Akcakale on January 11, 2014 in Sanliurfa. Syrian civilians have taken what they hope is temporary refuge in Akcakale, a dusty Turkish border town, where many shelter in the concrete shells of unfinished buildings. Northern Syria is on fire, with powerful rebel groups fighting to dislodge the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL), an extremist group accused of horrific abuses rivaling those of the regime it is ostensibly trying to overthrow. AFP PHOTO/OZAN KOSE (Photo credit should read OZAN KOSE/AFP/Getty Images)
عربي وعالمي

«سايف ذا تشيلدرن»: الحرب في سوريا تنتج جيلا «ضائعا» من الأطفال

أشارت منظمة «سايف ذا تشيلدرن» إلى أن الحرب في سوريا قد تنتج جيلا «ضائعا» من الأطفال بسبب الصدمات التي يعانون منها بفعل القصف.

وتظهر المقابلات التي أجريت مع أكثر من 450 طفلا وراشدا، مستوى عال من التوتر النفسي لدى الأطفال، بينهم كثيرون يعانون من التبول اللاإرادي أو صعوبات متزايدة في النطق.

ويعيش ثلاثة ملايين طفل على الأقل في مناطق حرب في سوريا ويواجهون يوميا القصف الجوي والقذائف، في نزاع يوشك على دخول عامه السابع.

وأشار البالغون إلى أن ثلثي الأطفال فقدوا قريبا، أو رأوا منزلهم يتعرض للقصف، أو عانوا أنفسهم من إصابات متعلقة بالحرب.
وأكدت المنظمة في تقرير بعنوان «الجروح الخفية» المخصص لتأثير الحرب على الصحة النفسية للأطفال، أنه «بعد ست سنوات من الحرب، نحن أمام منعطف».

وأضافت أن «خطر وجود جيل مكسور وضائع بفعل الصدمات والتوتر الشديد، لم يكن كبيرا كما الآن»، 84 في المئة منهم أشاروا إلى أن السبب الأول في التوتر هو القصف الجوي والقذائف.

وأفاد 48 في المئة من البالغين بأن الأطفال فقدوا قدرتهم على الكلام أو يواجهون صعوبات متزايدة في النطق منذ بدء الحرب.
81 في المئة من الأطفال أصبحوا أكثر عدائية، فيما يعاني 71 في المئة من التبول اللاإرادي.

ووفقا لنصف الأشخاص الذين تمت مقابلتهم، فإن العنف العائلي آخذ في الازدياد. وأشار طفل من بين أربعة إلى عدم وجود مكان يذهب إليه أو شخص يتحدث إليه عندما يكون خائفا أو حزينا أو غاضبا.

وتلفت مديرة «سايف ذا تشيلدرن» في سوريا سونيا خوش إلى محاولات انتحار أو أعمال لإيذاء النفس.

ففي مدينة مضايا المحاصرة، حاول ستة مراهقين، بينهم فتاة في سن الـ12، الانتحار خلال الأشهر الأخيرة، بحسب خوش.

ونقل التقرير عن معلم في المدينة قوله إن أطفال مضايا «مدمرون نفسيا ومنهكون».

وأضاف «يرسمون أطفالا يذبحون، أو دبابات، الأطفال، أو الدبابات، أو الحصار ونقص الغذاء».

ويشير معلم آخر من مضايا إلى أن «الأطفال يأملون الموت للذهاب إلى الجنة والشعور بالدفء وتناول الطعام واللعب».

تعليق واحد

  • كتبت مجلة ( الشراع ) العدد ( 684 ) السنة (الرابعة ) الصفحة الرابعة : أن رفسنجاني أشار إلى ربع مليون لقيط في إيران بسبب زواج المتعة !!!..وهذا في ثمانيات القرن الماضي…ومن ذاك اليوم لهاليوم…يبون يحولون بعض المدن العربيه لنفس الشئ..طبعا هالمره بمساعدة القوا….اجلكم الاه. … فسبحان الله…

أضغط هنا لإضافة تعليق

Copy link