عربي وعالمي

ترمب مُحبط من ايفانكا وصهره

رغم الحظوة العالية التي يمتلكها جاريد كوشنر في البيت الابيض، غير أن رحلته الحالية إلى كولورادو قد تخفض من أسهمه لدى الرئيس.

كوشنر، صهر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، لم يظهر في الأيام الاخيرة بالبيت الأبيض اثناء المفاوضات التي خاضها ترمب مع النواب الجمهوريين، وفضل الذهاب لتمضية عطلة في كولورادو برفقة زوجته ايفانكا وأولادهما.

الرئيس محبط

غياب كوشنر ترك اثرا سلبيا لدى ترمب، وذلك بحسب ما نقلت شبكة سي ان ان عن مصدر مقرب من حاكم البيت الابيض.

وقال المصدر، “ان القائد العام -دونالد ترمب- كان محبطا من قرار ايفانكا وزوجها جاريد كوشنر بالذهاب إلى كولورادو لتمضية العطلة في خضم النقاش حول الغاء واستبدال نظام أوباما كير.”

واضاف: “ترمب يشعر بالضيق لأن ابنته وزوجها الذي يشغل منصب كبير مستشاريه، لم يكونا موجودين خلال هذا الاسبوع الحاسم”.

فشل الجمهوريين

وفشل الجمهوريون في تمرير مشروع قانونهم المتعلق بنظام الرعاية الصحية بعدما عجزوا عن اقناع اكثر من ثلاثين نائبا جمهوريا بالتصويت لصالح المشروع.

وسحب رئيس مجلس النواب، بول رايان مشروع القانون عند الساعة الثالثة بعد الظهر قبل بدء اعضاء المجلس بالتصويت عليه، وذلك بعد اتصال هاتفي اجراه مع الرئيس دونالد ترامب.

وحمل ترمب الديمقراطيين مسؤولية الفشل وعلى وجه التحديد زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك تشومر، ونانسي بيلوسي، وفي الوقت نفسه كشفت عدة وسائل اعلام أميركية ان مقربين من ترامب ادلوا بتصريحات حملوا فيها بول رايان مسؤولية سقوط المشروع، وأشارت هذه الوسائل الى ان المقربين من الرئيس طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم.

 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق