عربي وعالمي

رئيس مجلس النواب الأميركي: الحرس الثوري “جيش إرهابي”

دعا رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان إلى وضع الحرس الثوري على قائمة الإرهاب، وفرض عقوبات عليه، وعقوبات جديدة على طهران وعلى شركات الطيران الإيرانية التي تقوم بتوريد الأسلحة والمقاتلين إلى مناطق في الشرق الأوسط.

وفي كلمته خلال المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية – الإسرائيلية (إيباك)، وصف رايان الحرس الثوري بأنه «جيش إرهابي».

وقال إن «طهران تدعم إرهاب دكتاتور دمشق وإرهاب الميليشيات في اليمن وبغداد وبيروت»، مردفا: «علينا تسخير كل أدوات القوة الأميركية والعمل مع حلفائنا، وإسرائيل على وجه الخصوص، لمواجهة هذا العدوان الإيراني في كل منعطف».

وجدّد رايان انتقاده للاتفاق النووي الذي أبرمته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما مع إيران، موضحاً: «هذا الاتفاق كارثة مدمرة، فقد زادت إيران من دعمها للإرهاب ومن انتهاكات حقوق الإنسان، كما عززت برنامجها الصاروخي الباليستي في أعقاب يوليو 2015».

من جهته، قال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب: «لن تتسامح مع جهود إيران لزعزعة الاستقرار في المنطقة.. في ظل إدارة ترامب لن تسمح الولايات المتحدة لإيران بتطوير سلاح نووي، وهذا وعدنا لكم، لإسرائيل وللعالم».

إلى ذلك، طالب كبار الأعضاء الديموقراطيين في مجلس النواب الأميركي رئيس لجنة الاستخبارات في المجلس ديفين نونيز بالتنحّي عن التحقيقات التي تجريها لجنته في شأن تدخّل روسيا في انتخابات الرئاسة الأخيرة، موضحين ان علاقته بترامب تطرح أسئلة حول مدى نزاهة هذه التحقيقات، كما أنه خدم في فريق ترامب الانتقالي.

وأقر نونيز بأنه أجرى لقاء سرياً في البيت الأبيض، الأسبوع الماضي، اطلع فيه على معلومات استخباراتية استند عليها في تصريحات سابقة حول حدوث عمليات تجسّس على ترامب.

وأمس، كشفت صحيفة الإندبندنت أن مصادر صحافية أميركية قالت إن نونيز تدخّل لمنع شهادة النائب العام السابقة سالي ييتس أمام لجنة الاستخبارات، في التحقيق بعلاقة محتملة بين فريق حملة ترامب وروسيا.

Copy link