عربي وعالمي
دراسات مركز الشرق الأوسط

القبلية في دول الشرق الأوسط: القرن الحادي والعشرون مفارقة تاريخية؟

تم تقديم هذه المذكرة كجزء من ورشة عمل نظمها مركز الشرق الأوسط في LSE في 13 يونيو 2018، والتي تناولت “القبلية والدولة في الشرق الأوسط”.

كل من يتبع سياسة الشرق الأوسط اليوم يدرك أن القبائل والقبلية لا تزال تلعب دورا هاما في العديد من البلدان. و قبل نصف قرن, كان عدد قليل منهم يتوقع ذلك. لكن هل قبائل اليوم هي نفس نوع المجموعات التي كانت حينها؟ ألم تتغير القبائل أيضا بسبب التغيرات الثورية في التكنولوجيات العسكرية وتكنولوجيات الاتصالات وفي طبيعة الاقتصاد العالمي والسياسة والمجتمع منذ منتصف القرن العشرين؟ نحن بحاجة إلى أن نأخذ في الاعتبار ليس فقط هذه التغييرات، و لكن أيضا كيفية تطبيق مصطلح القبيلة دائما على أنواع مختلفة جدا من الفئات الاجتماعية، التي تعيش في أنواع مختلفة جدا من الدول.

القبلية لديها سمعة سيئة. وعادةً ما تُعرَض القبلية على أنها قوة بدائية مظلمة ومدمّرة – وهي نقيض الحداثة الرشيدة – هي حمامة لأولئك الذين يدافعون عن الحضارة – التي يفترض أنها مرتبطة بالقانون، ومتساوية، وقائمة على حقوق الإنسان. ويتجاهل هذا المنظور كل من الأعمال الوحشية الفظيعة التي ترتكبها الحضارات المزعومة، ووجود سمات قبلية معترف بها داخل ما يسمى بالمجتمعات المتحضرة: نوادي كرة القدم، وبعض الأحزاب السياسية، وبعض الأعمال التجارية، وبعض المؤسسات المغلقة، والجريمة المنظمة. والمحاباة وغيرها من أشكال الفساد هي أمور قبلية من حيث أنها تتفادى سيادة القانون ومؤسسات الدولة عن طريق محاباة الروابط الشخصية بين الأقارب والمحسوبية. ولا يوجد بلد اليوم خال من مثل هذا النشاط – ويبدو أن “الطبيعة الإنسانية” هي السعي إلى إيجاد طريقة للالتفاف على القواعد التي تفرضها الدولة والتي تعتبر غير مستجيبة وغير شخصية وغير ديمقراطية.

وهناك منظورات أخرى. في عام 1983، اختتمت مقدمة مجلد من الورقات الصادرة عن مؤتمر عقد في عام 1979 بشأن “القبيلة والدولة” على النحو التالي: “إن للقبائل عيوبها وقيودها، ولكن توفير الضمان الاجتماعي لها وقيمته على البقاء على قيد الحياة في الأجل الطويل ينبغي أن يوصي به باعتباره لا ينطوي على مفارقة تاريخية في العقود الأخيرة من القرن العشرين “. ولعل الأحداث التي وقعت في الشرق الأوسط في العقود التي تلت ذلك أكدت صحة هذا التأكيد – كما أشرت مؤخرا في “تحديث” لتلك المقدمة، حيث يمكن العثور على إشارات تدعم الكثير مما يلي.

ومنذ 11 سبتمبر، نادرا ما تغيب القبلية عن التعليق الصحفى، ليس فقط في افغانستان والعراق فى اعقاب الغزو بقيادة الولايات المتحدة، ولكن ايضا على دول الشرق الاوسط الاخرى حيث تلعب القبائل دورا سياسيا اكبر او اقل.

لكن ماذا نعني بالقبائل؟ القبائل تتحدى التعريف وتعتمد الصور التي يرسلها الغرباء عن القبائل على المكان الذي كانت فيه وما رأته (على الهواء مباشرة أو على وسائط الإعلام)، وقد لا تتطابق هذه الصور على الإطلاق مع آراء أفراد القبائل أنفسهم، أو مع إخوانهم من غير أبناء القبائل.

وفي بعض البلدان، يقوم المسؤولون الحكوميون والسكان غير القبليين بالمساواة بين القبائل والرحل والرعاة؛ ولكن لا يوجد تطابق ضروري بين هذه العناصر، أو أي عنصرين منها. ومن المؤكد أن بعض القبائل هي (أو كانت) من الرحل الرعاة، ولكن العديد منها ليس كذلك، والعديد من الرعاة ليسوا من الرحل، وهناك الرعاة والرحل على حد سواء الذين لا ينتمون إلى القبائل، وهلم جرا.

بعض القبائل هي مشيخات كبيرة، مقسمة حسب الطبقة، وقادرة على مواجهة -إن لم يكن إزالة- الحكومات. وبعضها الآخر قائم على المساواة وبلا قيادة, وقد تتعمد القبائل الصغيرة تجنب توفير قادة يمكن التعرف عليهم، تفاديا لجذب الانتباه والتدخل من جانب قوى أقوى مثل الدولة أو قبائل أكبر.

وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على المجتمعات القبلية في إيران وفي أماكن أخرى أنه من المفيد التمييز بين المستوى المحلي للتنظيم، الذي يعد تكيفا مع الظروف الاقتصادية أو الإيكولوجية (مثل حالة الرحل الرعاة) ؛ والمستوى القبلي، حيث يخرج القادة (أو ينتخبون أو يرشحون) للتعامل مع الغرباء سواء كانوا من عملاء الدولة، أو من الجيران القبليين المنافسين، أو من أصحاب الأراضي المستقرين الأثرياء.

و بالنسبة للعديد من المحللين, فإن جوهر القبيلة هو الأنساب (النسب، النسب المشترك). وهذه أيديولوجية قبلية مشتركة أو مبدأ تنظيمي، ولكن من الناحية العملية، ومن الناحية التاريخية، تشكلت جماعات قبلية كثيرة على أساس سياسي وليس على أساس أنساب، وذلك على إثر زعيم كاريزمي أو ناجح، إما في ضم أو الدفاع عن اﻷراضي.

وفي معظم المجتمعات القبلية، فإن القبلية (بمعنى إعطاء الأولوية للولائات القربى والعمل المشترك مع أبناء القبائل) ليست هي المبدأ المنظم الوحيد. و تتشكل المجتمعات المحلية أيضا على مستويات محددة، وتدعي ولاءها المسبق في المنازعات، و كثيرا ما تؤدي إلى الانشقاق و الخصومات. وكثيرا ما تكون الهويات والاختلافات العرقية والطبقية هامة في هيكلة المجتمع القبلي، إلى جانب أساليب المحسوبية التي تجمعهم. وقبل كل شيء، توفر المعتقدات والولاءات الدينية ما أسماه سالزمان “الهيكل الاجتماعي في المحميات”، المتاح للحشد والتعبئة، وخاصة عندما ينادي إليه الزعماء الدينيون.

وهذا التعقيد يتيح للقبائل المرونة التي مكنتها تاريخيا من التكيف مع الظروف المتغيرة. ويرى بعض الكتاب الجدد عن المجتمعات القبلية، و على سبيل المثال عن أفغانستان في ظل طالبان وبعدها، أن المجتمع القبلي قد انهار: فقد تم القضاء على الزعماء، ووضع أسس جديدة للولاء، قد حلت محل الأشكال التقليدية. وهذا مفهوم خاطئ يستند إلى فهم ضيق نوعا ما للتنظيم القبلي “التقليدي”؛ وفي رأيي أن قبائل أفغانستان أظهرت اليوم المرونة التي مارستها في حالات الأزمات السابقة.

وتختلف الفئات المصنفة على أنها قبائل اختلافا كبيرا سواء في المنطقة أو داخل البلدان المنفردة، من حيث الحجم، وقاعدة الموارد، وأساليب التوظيف، والتنظيم. وهم يعيشون في القرى ومخيمات الرحل والبلدات والمدن وفي الجبال و الصحارى والوديان الخصبة. وبدلا من تعريفهما، وجدت أن من الأجدى معاملة  ‘القبيلة’ و ‘القبلية’ كفكرتين، عادة فيما يتعلق بالأفكار الأخرى التي تعارضانهما، ولا سيما ‘الدولة’ و  ‘سيادة القانون’؛ ومن اﻷفضل أن ينظر إليها على أنها عناصر أيديولوجية تحدد السلوك السياسي واﻻجتماعي. وتشمل العناصر الأخرى من هذا القبيل النفعية السياسية والاقتصادية (ما يجب أن يقدمه القادة) وكذلك الإلهام الديني (القادة الكاريزميون المقنعون)، وكلاهما مستنير أو حتى محفز من قبل قوى خارجية مثل الغزوات الأجنبية. وينبغي أيضا النظر في ديناميات علاقات القبيلة-الدولة على مر الزمن ومحركات التغيير بين القبائل: تكنولوجيات الحرب، والنقل والاتصالات، والإنتاج، والمواطنة.

ريتشارد تابر أستاذ فخري في علم الإنسان في SOAS، جامعة لندن، ودرس هناك بين 1967-2004. وركزت منشوراته على الرحل الرعوي, والعلاقات بين الأقليات الإثنية والقبلية والدولة، والدراسة الأنثروبولوجية للإسلام، ضمن مواضيع أخرى.

Copy link