قوات أمنية كردية بالقرب من مبنى محافظة أربيل يوم الاثنين. تصوير: آزاد لاشكاري - رويترز
عربي وعالمي

هجوم “داعشي” على مبنى محافظة أربيل.. ومقتل مهاجمين

قالت قوات أمن كردية في موقع الهجوم على مقر محافظة أربيل بشمال العراق، الاثنين، إن مسلحا نفذ تفجيرا انتحاريا في مقر المحافظة، بعد مقتل عدد من المهاجمين.
وذكر مسؤولون أن عددا من الرهائن لا يزال داخل المبنى حيث يسيطر المسلحون على الدور الثالث.

ويُرجح وفق مسؤولين أمنيين أن المهاجمين ينتمون لتنظيم داعش.
وكان نائب محافظ أربيل ومسؤولون أمنيون أكراد، قالوا إن مسلحين اثنين فتحا النار واقتحما مبنى المحافظة في مدينة أربيل مقر حكومة منطقة كردستان في شمال العراق، ثم شرعا في إطلاق النار من النوافذ على قوات الأمن الكردية، بينما رجح مراسل “العربية” أن المهاجمين 3 أشخاص.
ولم يعرف على وجه الدقة عدد المهاجمين أو الرهائن.
وأضاف المسؤولون الأمنيون أن قوات الأمن أخلت الشوارع المحيطة بالمبنى الذي يقع في وسط المدينة المزدحم.

وقال نائب المحافظ طاهر عبد الله “في حوالي الساعة 7:45 صباحاً اقترب مسلحان من مدخل المحافظة وفتحا النار على الحرس. تمكنّا من الدخول وهما الآن في الطابق الثالث”.
وتابع “قوات الأمن تحاصر المبنى، ودخلت الطابق الأرضي استعدادا لمهاجمة المسلحين”.
واستولى المسلحان على أسلحة من الحرس. وقال متحدث باسم حكومة منطقة كردستان، إنهما كانا يكبّران.
ولم يتضح على الفور الجهة التي تقف وراء الهجوم.

ومثل تلك الهجمات نادرة في أربيل التي تعد واحدة من أكثر المدن استقرارا في #العراق.
ونفذ تنظيم داعش، الذي مُني بالهزيمة إلى حد كبير في العراق، تفجيرات في أربيل من قبل، كما استهدف التنظيم المتطرف القوات الكردية ومدنيين في السنوات الماضية.

Copy link