سبر القوافي

..وهذا الأقصى يُمنعُ أن يزارا

أجاري فيك ظلماً لا يجارى
واحسب ان عدلك قد توارى
فنحن في زمان (التيه) نمضي
مكبلةً يدينا كما الأسارا
(كأني) المسلمين بلا صفوفٍ
وقد صف اليهود مع النصارى
بلادي تؤخذ الأميال منها
جبالا او سهولا او قفارا
وحتى صلاتنا قد حاربوها
ومسرى نبينا قُطِع المسارا
فهذا القدس يُحرم ان يُلبى
وهذا الأقصى يمنع ان يُزارا
فلا فاروق يأتينا بنصرٍ
لذي الفقار أيدينا قصارا
فإن الفتح لا يأتي بذلٍ
وإن الذل قسّمنا ديارا
فهذا في جوازِه اصفرارٌ
وهذا في جوازه احمرارا
تركنا العلم والدينٓ النديِّ
وساوينا الحصان مع الحمارا
فيا أقصى رويدك لا تنادي
فهذي الناس احسبها سكارى

د. فواز الجدعي

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق