عربي وعالمي

ازدياد الانشقاق بصفوف الجيش السوري والانضمام للمعارضين
(تحديث1) النظام السوري يعلن اكتشاف مقبرة جماعية بجسر الشغور

مقبرة جماعية تحوي جثثاً لسوريين تم اكتشافها في جسر الشغور، تلك المنطقة التي تشهد تصاعداً في الأحداث وعمليات عنف مفزعة حسب ما صرحت به وكالات الأنباء على مدار الساعة.

اللافت أن الذي أعلن عن اكتشاف المقبرة هو المصدر الإعلامي الرسمي للنظام السوري وهو التلفزيون السوري حيث اعلن الاحد ان مقبرة جماعية اكتشفت في بلدة جسر الشغور في شمال سوريا، والأكثر من ذلك أنَّه أعلن أن من ارتكب تلك المجازر هم عناصر مسلحة من المعارضين للنظام ارتكبتها بحق عناصر المركز الامني، موضحاً أنه تم الكشف عن المقبرة الجماعية وعن فظائع ارتكبتها التنظيمات المسلحة بجثث الشهداء التي تم إخراجها من المقبرة.

ولم يشر التلفزيون إلى أعداد الجثث التي انتشلت من المقبرة ولكنه كان ذكر أن مواجهات ضارية جرت بين وحدات الجيش وافراد التنظيمات المسلحة.

وفي المقابل قال المقدم حسين هرموش المنشق عن الجيش السوري “قمنا بتأمين من 7 إلى 8 آلاف نازح سوري من بلدة جسر الشغور إلى الأراضي التركية، مؤكداً أنَّ أعداداً متزايدة من العسكريين ينضمون إلى لواء الأحرار بينهم رتب كبيرة.

وكان التلفزيون الرسمي السوري أعلن في وقت سابق أن الجيش دخل الأحد مدينة جسر الشغور بمحافظة أدلب شمال غرب البلاد، لطرد “التنظيمات المسلحة” منها.

وأفاد التلفزيون أن “وحدات الجيش تدخل جسر الشغور وتطهر المشفى الوطني من عناصر التنظيمات المسلحة”. وأوضح أن “وحدات الجيش تدخل المدينة بعد تفكيك المتفجرات وحشوات ناسفة من الديناميت التي زرعتها التنظيمات المسلحة على الجسور والطرقات”.

وأكد وقوع “اشتباكات شديدة بين وحدات الجيش وعناصر التنظيمات المسلحة المتحصنة في محيط جسر الشغور وداخلها”. كما أشار إلى “مقتل اثنين من عناصر التنظيمات المسلحة وإلقاء القبض على أعداد كثيرة منهم وضبط أسلحة رشاشة بحوزتهم”.

Copy link