شعراء سبر
من وحي الثورة (2) ..!

ثأرُ بغداد..!

لكلِّ من يسأل الدنيا عن السّببِ

تاللهِ لن تخلوَ الدنيا من العجبِ

فإن ترى الارض قد ضاقت بما رَحُبَتْ

على الطُّغاةِ، فما ضَاقتْ على الرَّحِبِ 

تنفَّسَ الصُبْحُ بَعْضاً مِنْ تَنَفُّسِنا

وجَاءَ بالحقِّ يُجْلي ظُلْمَةَ الرِّيَبِ

فَها هيَ الشَّمسُ تعلو الشَّعْبَ، شاهدةً:

على الطواغيت دقّت ساعةُ الغضبِ

سَينْجِلي لَيْلُ كِسْرى عَنْ مَدائِننا

وثَأرُ بَغْدادَ يُقْضَى اليومَ من حَلبِ

يا أُمَّتي ودِمَاءُ العزِّ جَاريةٌ

وفي الدِّمَاء حَديثٌ لَيس في الخُطَبِ

(أُمّي شآميةً إذْ لا عِراقَ لنا)*

فمِنْ دِمَشْقَ يَعُودُ المَجْدُ للعَرَبِ

*الصدر للشاعر الجاهلي المتلمس الضبعي.

Twitter:@SalahALArjani

Copy link