برلمان المركز يواصل رصد تصويتات نواب الكتل البرلمانية في دور الانعقاد الثالث

اتجاهات : أعضاء “الشعبي”.. توافقوا على 19 قضية من أصل 21

 100% تأييد لهيئة القرآن ورد كادر المعلمين وضم التحقيقات وتثمين خيطان وايقاف القيادات الامنية

– اعضاء التكتل رفضوا ميزانية البترول وتعديلات اللائحة واحالة استجواب الفهد للتشريعية

– تأييد مطلق لعدم التعاون مع الرئيس ورفض سرية الجلسات 

– النواب الخمس انسحبوا من جلسة تأجيل الاستجواب عام ولم يصوتوا على رفض اسقاط عضوية ديمثير

– السعدون والبراك والطاحوس رفضوا الميزانية العامة للدولة والدقباسي تغيب والصيفي صوت بالموافقة

يواصل مركز اتجاهات للدراسات والبحوث “اتجاهات” الذي يرأسه خالد عبدالرحمن المضاحكة اصدار تقاريره السياسية النوعية عن مجلس الأمة بعد فض دور الانعقاد في إطار محددات البحث العلمي المنهجي وبعيداً عن الانحياز لأي توجهات ايديولوجية أو فكرية أو سياسية حيث يسلط الضوء عبر هذه التقارير على تحليل اتجاهات تصويت النواب في إطار تقسيمة الكتل النيابية خلال دور الانعقاد الثالث بموضوعية واستقلالية من واقع جداول ونتائج التصويت على 21 قضية تم اختيارها سواء فيما يتعلق بالتشريعات والقوانين بالإضافة الى طلبات عدم التعاون مع سمو رئيس الوزراء وتشكيل اللجان المؤقتة بشكل موجز ومختصر، حيث يهدف التقرير الى تسليط الضوء على أنماط أو اتجاهات تصويت الكتل البرلمانية. وفيما يلي تحليل اتجاهات نتائج تصويت نواب كتلة العمل الشعبي.

كتلة العمل الشعبي (4+1) تتكون من اربعة نواب هم أحمد السعدون ومسلم البراك وخالد الطاحوس وعلى الدقباسي بالإضافة إلى النائب الصيفي مبارك القريب منهم في التوجه ليصبح اجمالي اعضاء التكتل خمسة نواب، ومن الاهمية بمكان الاشارة الى انه خرج من الكتلة استجوابان الاول من النائب احمد السعدون الى سمو رئيس الوزراء والثاني من النائب مسلم البراك ايضاً الى سمو رئيس الوزراء.

واوضح التقرير ان كل تصويتات الكتلة تطابقت في تسعة عشر قضية تشريعية ورقابية من اصل 21 واردة في الجدول ادناه وهو ما يوضح ان التوحد التصويتي لأعضاء التكتل قد اختلف في قضيتين اولهما تأجيل قانون الجمعيات التعاونية بموافقة ثلاثة نواب هم علي الدقباسي ومسلم البراك وخالد الطاحوس ومعارضة النائبين احمد السعدون والصيفي مبارك القريب منهم في التوجه, والقضية الثانية هي اعتماد الموازنة العامة للدولة التي رفضها ثلاثة نواب هو السعدون والبراك والطاحوس ووافق عليها الصيفي مبارك وتغيب علي الدقباسي.

وفيما يخص تصويت اعضاء التكتل الشعبي على ابرز القضايا التشريعية الواردة في الجدول ادناه والبالغ تعدادها عشرة قضايا اوضح “اتجاهات” ان الكتلة بكامل اعضائها الخمس قد وافقت على ضم الادارة العامة للتحقيقات الى النيابة العامة ورد كادر المعلمين وتثمين خيطان. ووافق اربعة نواب فقط على قانون الخدمة المدنية للمرأة وتغيب مسلم البراك عن الجلسة وكذلك وافق اربعة نواب على قانون الهيئة العامة لطباعة القرآن الكريم وعلومه وتغيب احمد السعدون. في حين تغيب خالد الطاحوس عن جلسة التصويت على لحى العسكريين ووافق على القانون باقي اعضاء التكتل.

ويذكر ان اعضاء العمل الشعبي الخمسة اعترضوا على تعديلات اللائحة وصوتوا بعدم الموافقة في حين صوت اربعة نواب بالمعارضة على ميزانية مؤسسة البترول بعد تغيب علي الدقباسي بينما رفض ثلاثة نواب اعتماد الميزانية العامة للدولة ووافق عليها النائب الصيفي مبارك القريب منهم في التوجه وتغيب علي الدقباسي كما خالف النائب احمد السعدون اعضاء التكتل في التصويت على تأجيل التعاونيات وصوت بعدم الموافقة واتبعه في ذلك التوجه النائب الصيفي مبارك في حين صوت الاعضاء الثلاثة الاخرين بالموافقة.

وبالنسبة لتصويت العمل الشعبي على ابرز القضايا الرقابية اكد “اتجاهات” ان الكتلة وافقت بكامل أعضائها – الحاضرون للجلسات – على تأييد كتابي التعاون المقدمين لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد ورفض سرية مناقشة الاستجوابات وتأييد توصية ايقاف القيادات الأمنية في وزارة الداخلية، كما رفضت احالة استجواب الشيخ أحمد الفهد الى اللجنة التشريعية وانسحبت من التصويت على تأجيل استجواب سمو رئيس الوزراء المقدم من نائب الكتلة السعدون لمدة عام.

وفيما يخص التصويت على تشكيل اللجان فقد أيد اربعة نواب تشكيل لجنة الظواهر السلبية وتغيب عن التصويت النائب خالد الطاحوس. وايد ايضا اربعة نواب تشكيل لجنة الشباب والرياضة وتغيب عن حضور الجلسة النائب الصيفي مبارك. ويذكر ان أعضاء “العمل الشعبي” ومعهم النائب الصيفي مبارك حضروا جلسات حصانة المسلم باستثناء الطاحوس الذي تغيب عن جلسة من ثلاثة, حيث نظرت حصانة النائب د.فيصل المسلم في ثلاث جلسات ولم تعقد لعدم اكتمال النصاب وقد حضر أعضاء الكتلة مع الصيفي الجلسات الثلاث باستثناء الطاحوس لم يحضر الجلسة الأولي، ورفضت الكتلة بكامل اعضائها التصويت على اسقاط عضوية النائب خلف دميثير لمخالفته اللائحة حيث ترى أن عضويته سقطت بمجرد أخطار مجلس الأمة بحكم التمييز ولا يجوز للمجلس مناقشته والتصويت عليه.

                                              اتجاهات التصويت لنواب العمل الشعبي خلال دور الانعقاد الثالث






الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق