سبر القوافي

رزان العتيبي: هذه حُريّة شخصية ليس لأحد سلطة عليّ بذلك

الشاعرة المتميزة (رزان العتيبي) تحلق هنا منفردة.. بأجوبة كادت أن تكون شعراً.. بكل صراحة تحدثت عن.. الشعر.. والساحة، والذكرى.. وتحدثت عن أشياء أخرى تخصها.. هنا “رزان”:

طال اشتياقي.. وأنت جبْت المعاذير
نار اشتياقي.. زاد فيها.. (لهيبي)..!
وعدتنا في.. شاعرة.. شعرهـآ غير!
وحدسي يقول إنْها (رزان  العتيبي)
 
 قدمي نفسك: من هي رزان العتيبي؟
هذا السؤال التقليدي يبتر أطراف الحرف دوماً؛ لذلك لا أفضلّه على الأغلب.. لكن سأجيب بحروف تُمثلني.. 
رزان العتيبي: أُنثى تهوّرت ذات نشوة ونشرت ماتشعر به.. ومن ذلك الحين قُدّر لها أن تقترف الكتابة لها ولكم..
تكتب أشياء لا تعلمها / وتعلم أشياء لا تكتبها! ولا زالت تحلم بأن تكبُر ذات يوم. 
الشعراء اللي تقرالهم رزان؟ سمي لي 3 شعراء يمارسون الشعر الحقيقي ہأجيالنا هذا وجيل الرواد؟
تحديد أسماء بعينها هو ظُلم للبقية.. فأنا لا أقرأ لأسماء محددة ولا أستثني أحد من اهتمامي.. باحثة عن الشعر الحقيقي أينما كان وممتنة لأي طريق يُوصلني للشعر.. 
مشاركتك كمشرفة خواطر في منتدى الشواهيق، وبعدها مشرفة القسم الشعري في منتدى شظايا وبعدها تـم إيقافك من الإشراف، هل أثر عليك سليبا أم إيجابيا معا التعليل؟
 كثر الحديث عن موضوع إشراف شظايا وأنا أراه أمر لا يستحق النظر فيه.
بدايةً، وللتصحيح، فأنا لم أكن مشرفة للخواطر في الشواهيق، بل كنت في الدعاية والإعلان.. وأقفل المنتدى وأنا كذلك.. أما شظايا فرزان حضرت له، وهي اسم معروف شعرياً، وكانت هُناك ثقة كبيرة بقدرتي على الإشراف، لكن حقيقة في السنوات الأخيرة كرهت مسؤوليات الإشراف فتقييد الحرّيات شيء أكرهه رغم مساحة الحرية الموجودة هناك.
 ورغبةً منّي، وتحت الإصرار وتكرار الطلب بإلغاء تكليفي في شظايا تمت الموافقة.. من قبل خلف السلطاني وعارف سرور، ولا زلت أذكر كلمة أخي خلف عندما طلبت منه ذلك أن إدارة شظايا مفتوحة لي في أي وقت إن أردت العودة للإشراف.. ومن ضمن أسباب الاعتذار كان انشغالي في آخر سنة لي بالجامعة؛ لذلك هذا الموضوع لايُشكل لي إيجاباً أو سلباً.
 هل تأثرت بأحد الشعراء ومنَ؟؟
أتأثر بالشعر الجميل فقط!
البدايات: كنت أحد الشواهد عليها، وأجمل ما تخللها الحماس الطاغي للبحث عن كل شيء يضيف للتجربة الشعرية، أين رزان من ذلك الآن؟
 
لا زال الحماس موجودا، لكن مع تقدم العُمر والانشغال بأمور الحياة الأخرى يقلل التركيز على الكتابة.. فنجد أنها تخطفنا قليلاً من زحمة الحياة؛ لنُمارس هواية تهذيبنا بالكلمات.. رغم الضغوط.
اذكري 5 شعراء وشاعرات كنتي تقرأين لهم في بداياتك وكذلك مؤخرًا؟ 
 أقرأ الشعر الجميل بغضّ النظر عن الاسم.
 ماهو الأهم بنظر شاعرتنا صدق القصيدة، أم قوة الصورة الشعرية؟
لا تكتمل الصورة الشعرية بدون صدقها، ولا يكتمل الصدق من دون الصورة، ضلعان أساسيان؛ لاتتكون قصيدة ذات حسّ مُرهف.. من دونهما.
يدفعني الفضول لمعرفة ما تكتبه شاعرتنا تصوير لتجارب شخصية..! أم انعكاس لمشاعر من حولهـا؟!
الشاعر إنسان حسّاس يتأثر بموقف / كلمة / حرف.. فيكتب ما يُشاهد وكأنه المعني بذلك.. مَا أكتب يحملّ الاثنين معاً.. رغم أن أغلبها يميل للخيال.
 
منذ متى بدأت الشاعرة تكتب قصائدها.. وهل أغلب قصائدها من قصص واقعية.. أم من نسج الخيال؟
في كل قصيدة أكون قد بدأت الكتابة؛ لذلك عُمري هو ما أكتب وليس ما كُتب ومضى.. أما قصائدي فهي خيال ممزوج بالواقع وواقع ممزوج بالخيال.
هل الشعر.. هواية لها أم وراثة؟
هبة من الله سبحانه وتعالى أكرمني بها. 
الحزن والخذلان طاغي على كتاباتها؟ السبب؟
لا شيء أصدق من الحزن يكتبنا بداخله.. أجدني بهذا اللون أعمق فأنا لا أعرف التعبير عن فرحي.. أما حُزني فيسهل علي خذلانه بتعريته كتابة.
هل للشاعرة التقاطات إنسانية في ظل الزج القمعي الذي تعاني منه بعض الشعوب العربيه؟
يخونني التعبير ألماً؛ لذلك اكتفيت بالصمت.
قصيدة تجُسد شخصية.. رزان العتيبي؟
لن تجدوا في قصائدي رزان.. لكن ستجدون إحساسي بها.. وأكثر قصائدي قُرباً ( موطن وهم وَ كفّ الغيوم ).
هل الشعر النسائي أخذ ما يكفي من الإعلام بكل أنواعه؟!
لا يُوجد شعر نسائي، وشعر رجالي.. الشعر واحد فقط.. لكن يوجد شاعرات وشعراء.. الحمدالله في السنوات الأخيرة تفتّحت العقول وأصبح للشاعرات حضور أكبر.. في جميع المجالات الإعلامية رغم قلّته، ولكن شيء أفضل من لا شيء.
أقـــــرب بــــيـــت لقلــب ( رزان العتيبي)؟
كل حرف أكتبه هو قريب جدًا من قلبي، فالأم لاتُفرّق بين أولادها وبناتها.. جميعهم بنفس المستوى من خلال قراءتي لكتابات الشاعرة التمست لديها إحساس شعري غالي.
 هل خاضت تجربة الشعر الفصيح؟
لا.. وأجدها أكبر منّي بكثير.. لدّي كتابات بالفصيح، لكن ليست شعرا، بل كتابات متفرقة وأشباه خواطر.. لكن شعرياً أجدني بعيدة عن ذلك.
رزان، لم نرَ نصوصا، دعينا نقول تتعلق بالروحانيات، رغم أنك أجدتي تقريبا أغلب أغراض الشعر، هل كسل منك أم لم تفكري فيَ مثل هذه الفكرة؟
 
صحيح، لا تُوجد لديّ نصوص دينية، ولكن لي بعض الأبيات.. الأمر لا يحتمل الكسل ولايحتمل تهميش الفكرة، ولكن هو الشعر من يفرض علينا سلطته غالباً.. حقيقة أتمنى كتابة قصيدة روّحانية، ومن بعدها لو هجرني الشعر لن أندم لذلك.
الشعر  / والأحلآم  / والليل  / والحُب / وفراق أقرب روح ماودعتنا / والصبح / والدمعة / والأمطار / والكذب /تعريفها من زاوية مُبدعتنا؟

الشعر/ غذاء الروح!  
 والأحلآم / حكايات النوّم المستحيلة! 
والليل/ صديق لا يموت!
 والحُب / كذبة الدنيا!
 وفرآق أقرب روح مآودعتنا / موت بطيء! 
والصبح/ أمل جديد!
والدمعه/ أصدق عُمر!
و الأمطار/ إبتسامة الغيم!
 والكذب / فرض للـ أرواح المجروحة!
 
 ما أفضل وقت بالنسبة لرزان لكتابة الشعر؟
أجدني أتصادق مع حرفي بدايات الفجر وأحياناً في الصباح. 
ماذا تعني لك هذه الكلمات: 
الغرور، الانتظار؟ 
الغرور: مقبرة الأخلاق!
الانتظار: قدر لا مفرّ منه!
لو دعيت رزان لأمسية وتُرك لها حرية اختيار من يجلس بجوراها، من ستختار؟
لا أفضلّ الأمسيات، ولو حدث ذلك أتمنى العنود العبدالله، وفاطمة المشيقح.
هل أنت عاشقة؟
عاشقة للشعر. 
اندثارك حول الشعر باسم قبلي، ألم يشكل لك هجوما من البعض؟
حُريّة شخصية ليس لأحد سلطة عليّ بذلك.. ومن يُهاجم فهو يُمثل تفكيره + منطقة.. الأهم هو اقتناعي أنا وعائلتي.. أما البقية، فهم لايُشكلون لديّ أي عائق،  فأنا لم أرتكب جُرم لا سمح الله، بالإضافة لافتخاري بعائلتي وعائلتي تبادلني ذات الافتخار. 
أغرب موقف (غيرة)  حصل لك اثناء مسيرتك الشعرية؟
الغيرة موجودة بين الأخوة، فكيف بمجال يحتمل الكثير منها.. ولله الحمد؛ لأنني لم أتأذى من أحد فأنا مؤمنة بأن النيّة الحسنة.. تجرّ معها كل الخير.
 
أعربي مايلي بكلمة واحدة:
الذكري: ضياع
الحداثة: الزمن  
التقليدية بالشعر: الماضي 
الأم: وطن 
منتدي الشواهيق: بداية
منتدي شظايا: استقرار
الخيانه: جرح
التفعيلة، الكثير يعتبرها (لا شيء) نظرا لعدم انتظامها بالقافية، بوجهة نظرك ( ماهي التفعيلة )؟
التفعيلة شعر جميل جدًا قلّة من يجيدون العزف على أوتاره.. بالنسبة لي هو شعر موّزون موسيقياً لا يحتمل التقييد بسجن القافية فهو حرّ يهوى الانطلاق؛ لينحصر بالروح فقط.
 كلمة أخيرة للقراء من خلال “التقاطات”؟
أتعبتم القروبات من بعدكم: 
اللي كتب لي بيتا يستاهل أبيات 
هذا الكرم إنتوا له أهل وصحابه!
 ماكنت ضيفة في قروب التقاطات 
بوجودكم حسّيت.. مابه غرابة!
Copy link