عربي وعالمي والمعارضة الليبية تحفر الخنادق وتتزود بالمؤن

روسيا ترفض الدعوة الليبية لانعقاد مجلس الأمن

أعلن مسؤول بوزارة الخارجية الروسية  ان روسيا لن تستجيب لدعوة ليبيا لعقد اجتماع طاريء لمجلس الامن التابع للامم المتحدة لمناقشة ما وصفته موسكو “بالعدوان الغربي.”


وانتقد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الدول الغربية التي تفرض حظرا جويا فوق ليبيا قائلا انها تخطت التفويض الممنوح لها بموجب قرار أصدره مجلس الامن لحماية المدنيين.


يأتي هذا فيما سارعت قوات المعارضة الليبية التي تسيطر على معبر حدودي ناء الى حفر خنادق دفاعية يوم الاربعاء بعد ان سمعت ان القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي في طريقها لاستعادة السيطرة على المعبر.


ورفع مقاتلو المعارضة اعلامهم على المعبر الاسبوع الماضي بعد انسحاب القوات الحكومية من ذلك الموقع في منطقة الجبال الغربية حيث تحاول قوات القذافي القضاء على انتفاضة شعبية.


ونشطت قوات المعارضة بعد ان وردتها تقارير عن ان القوات الحكومية اصبحت على بعد حوالي ثمانية كيلومترات فقط وانها تتجه نحو معبر الدهيبة-الوازن.


وأمكن سماع اصوات انفجارات متقطعة قادمة من الجانب الليبي من الحدود.


وكانت قوات المعارضة عند المعبر الصحراوي الذي يبعد نحو 100 كيلومتر عن أقرب مدينة تونسية تستخدم الجواريف لحفر الخنادق. وعلى الجانب التونسي نشر الجيش الذي يحرس الحدود وحدات على التلال القريبة.


وعبرت قوافل من الشاحنات تحمل الوقود الحدود الى ليبيا فيما هرعت المعارضة للتزود بالمؤن قبل ان تقطع قوات القذافي عليهم هذا الخط الحيوي.


وقال عامل اغاثة ليبي يساعد في نقل المؤن الى منطقة الجبال الغربية من تونس “القذافي عازم تماما على استعادة نقطة الوازن.”

Copy link