عربي وعالمي حتى لا تقع المنطقة في فم الذئب الإيراني

التيار الشيعي الحر: نرفض همجية القتل للسوريين

في إطلالة مفاجئة وجريئة سيكون لها ما بعدها على الساحة اللبنانية، أكد رئيس التيار الشيعي الحر الشيخ محمد الحاج حسن أن المرحلة في لبنان دقيقة وحسّاسة ولا يجوز اتخاذ الموقف الرمادي حيال ما يجري في المنطقة، لأن “التدخل المزعوم في الشأن السوري هو هروب من الواقع ونحن غير معنيين به ، والواجب يحتم علينا اتخاذ موقف رافض للهمجية والقتل الذي يعانيه الشعب السوري الشقيق الّذي تربطنا به أواصر الأخوة.


وأوضح الحاج حسن أن الشيعة في لبنان والعالم العربي يعيشون حالة الإحباط من الموقف الغامض من الجهات العربية وأضاف:” حيث يتواطأ الإعلام على تصويرهم خارج أطر النظام العام للدول التي يعيشون بها”، وتابع : على مستوى الحراك الشيعي في لبنان نجحنا في تحطيم جدار الصمت ولم نرهن نفسنا لأي جهة مع أننا عشنا مأساة جبن وخنوع وتواطؤ من يدّعي الحرية والسيادة ، لأن الحرية ليست ملكية خاصة ولا تمنح منحا” ، فما زال البعض في قوى 14 آذار مرتبط على ما يبدو بالنظام السوري وبعقلية الوصاية”.


ودعا كل مثقف شيعي وكل ناشط سياسي شيعي إلى تشكيل طاولة مستديرة نناقش فيها مستقبلنا المرتبط بمستقبل البلد ونؤسس حراك شيعي وطني عروبي مستقل والإنطلاقة نحو تجديد الفكر الشيعي الديني والسياسي ، وتكوين  قوة دفاعية عن لبنان العروبي وعن الشيعة الأسرى في قبضة أمل وحزب الله ورهينة النظام الإيراني.
الحاج حسن لم يوفّر المرجعية الدينية فقال : يوهمون الناس بهالة المرجعية الدينية التي باتت بأغلبيتها مرجعيات موظفة في دوائر السياسيين ، ونشهد صمت المرجعية في النجف حيال المآسي التي يتعرّض لها أبناء الأمة من ظلم وقتل واضطهاد ، مستغربين أصوات النشاز التي تدعي الحرص على الديمقراطية في بلدان وترفضها في سوريا وإيران والعراق ، ويكفينا مرجعيات وهمية تتاجر باسمنا وتنهب باسمنا وتمنح قدسية لنفسها على حسابنا، محذرا العرب أن يتنبهوا كي لا يتحولوا فريسة في فم الذئب الإيراني القادم .


 

Copy link