عربي وعالمي اتضح أنه شاب مسلم استنجد لانقاذ زوجته المسيحية

اعتقال مسبب الفتنة في مصر بعد مقتل 12 واصابة أكثر من 200 شخص

 اعتقلت السلطات المصرية المحرض الرئيسي على الصدامات الطائفية التي وقعت في حي امبابة في القاهرة أمس و خلفت 12 قتيلا.

وأفادت التحقيقات بأن شابا مسلما، لم تذكر اسمه، استنجد باسلاميين طالبا منهم تحرير زوجته التي زعم أنه تم احتجازها عنوة في إحدى كنائس إمبابة.

وتبين لاحقا أن المقصودة هي عبير طلعت حمزة، وهي فتاة عمرها 25 عاما تنحدر من أسرة مسيحية، كانت قد اعتنقت الإسلام وعقدت قرانا غير رسمي مع شاب مسلم على الرغم من أنها متزوجة من شاب مسيحي كان قد أخبر بدوره عائلتها بهروب زوجته.

وجاء رد السلفيين على طلب “الزوج المسلم” سريعا فحاصروا كنيسة مارمينا، وتفيد شهادات سكان المنطقة التي تضم أعدادا كبيرة من المسيحيين أن السلفيين وصلوا الكنيسة حاملين هراوات وسكاكين، فخشي الشباب المسيحيون من أن تتعرض الكنيسة للهجوم فأطلقوا عدة أعيرة نارية تحذيرية في الهواء من شرفات المنازل المجاورة للكنيسة لتندلع بعدها أعمال شغب تواصلت طيلة الليل باستخدام الأسلحة النارية والزجاجات الحارقة، ولم تنتهي إلا بتدخل الشرطة وعناصر الجيش،وقد احرق المتطرفون كنيستين وعشرات المحال التجارية والمنازل التابعة للمسيحيين.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة المصرية عن ارتفاع عدد قتلى وجرحى الأحداث التي وقعت الليلة الماضية بكنيستى “مارمينا” و”العذراء” بحي امبابة بالقاهرة إلى 12 قتيلا و232 مصابا.

وقد أعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر إحالة 190 شخصا قبض عليهم عقب أعمال العنف التي شهدها حي إمبابة في القاهرة إلى القضاء العسكري، ودعا رئيس الوزراء المصري عصام شرف إلى اجتماع طارئ للحكومة الذي قرر تأجيل زيارته إلى البحرين والإمارات العربية المتحدة.

Copy link