عربي وعالمي بعد تلقيه تهديدات على إثر مؤازرته الثورة السورية

(تحديث 2).. تهديد الدقباسي بالقتل.. وفزعة النواب

(تحديث 3).. توجه رئيس البرلمان العربي النائب علي الدقباسي بالشكر لكل من سأل عنه سلامته إزاء ما تعرض له من ضغوط وتهديدات بعد مطالبته النظام السوري بالتوقف عن المجازر التي يرتكبها ضد شعبه. كما تمنى النائب الدقباسي أن يهتم الجميع بمناصرة الملايين في سوريا ممن يتعرضون للسحل والسحق على يد نظام البعث السوري.

هذا وقد قام المئات بالتظاهر أمام مقر البرلمان العربي في القاهرة دعماً للدقباسي في مواجهة التهديدات التي تعرض لها.

(تحديث 2).. رفض النائب محمد هايف التهديدات التي تلقاها رئيس البرلمان العربي النائب علي الدقباسي، وأكد النائب محمد هايف شكره وتقديره لموقف الدقباسي إزاء المجازر التي يرتكبها النظام السوري ضد شعبه الأعزل.

وعبر النائب د. فيصل المسلم عن افتخاره واعتزازه ودعمه لموقف رئيس البرلمان العربي النائب علي الدقباسي من جرائم النظام البعثي في سوريا وطالبه بالاستمرار، كما طالب النائب المسلم الحكومة الكويتية بالإنتصار له.

(تحديث 1).. وصف النائب عبدالرحمن العنجري، في خطوة لدعم زميله رئيس البرلمان العربي النائب علي الدقباسي ضد التهديدات التي تلقاها مؤخراً، بأن موقف ودور النائب الدقباسي هو محل فخر واعتزاز، وأن الشعب السوري الأبي يستحق نظاماً ديمقراطياً حراً وليس نظاماً قمعياً يسفك دماءه.

كما ذكر النائب د. جمعان الحربش أن إصرار النائب الدقباسي على إدراج جرائم النظام السوري في حق الشعب المطالب بالحرية موقف مبدئي وشجاع، وهو دور البرلماني الحر الذي توصله إرادة الأمة وليس القرار السياسي.

وفي الإتجاه ذاته كان تصريح النائب فلاح الصواغ، عضو كتلة التنمية والإصلاح، الذي استنكر التهديد الذي تلقاه الدقباسي من قبل النظام البعثي السوري لدفاعه عن الشعب السوري الأعزل، على حد قول الصواغ. واعتبر النائب الصواغ إصرار الدقباسي على إدراج القضية كقضية حقوق إنسان شرف وواجب، قبل أن يتقدم بالشكر للسلطات المصرية على توفيرها الحماية للنائب الدقباسي.

بعد أن صرح مطالباً القيادة السورية بتلبية مطالب الشعب، وفتح التحقيق في جرائم قتل الثوار.. تلقى رئيس البرلمان العربي علي الدقباسي تهديدات بالقتل، ما دفع الصحف ووسائل الإعلام لاستعادة تصريحه ووضعه تحت الضوء مرة أخرى، فخسرت بذلك جهات التهديد من حيث أرادت الربح.

إلى ذلك، صرح النائب خالد الطاحوس قائلاً: نرفض التهديدات التي تعرض لها رئيس البرلمان العربي علي الدقباسي بسبب مواقفه الصلبة تجاه ما يتعرض له الشعب السوري من قتل على يد نظامه، ونطالب السلطات المصرية بتوفير الحماية له لحين عودته إلى أرض الوطن.

الإتجاه ذاته سلكه النائب مسلم البراك الذي أيد مواقف الدقباسي قائلاً: نحيي رئيس البرلمان العربي علي الدقباسي لانتصاره لحقوق الشعب السوري الذي يتعرض للقتل والترويع على يد نظامه الحاكم، ونقول للدقباسي، يا فارس المواقف، في مثل هذه الظروف تظهر معادن الرجال الحقيقية، والحافظ الله يا بو سالم.

هذا وقد خصصت وزارة الداخلية المصرية حماية شخصية للرئيس الدقباسي، في الوقت الذي استنكر فيه النواب السوريون تصريحات الدقباسي معتبرين إجراءات النظام السوري قانونية ومحقة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق