عربي وعالمي نجاد يزور نصب اللؤلؤة بالجزيرة الإماراتية قريباً

(تحديث 1).. إيران «تستفز».. الإمارات والبحرين

(تحديث1) المجسم الذي شيدته إيران لدوار اللؤلؤة في الجزيرة الإماراتية ينتظر أن يزوره قريباً الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد.

وتزامناً مع مراسم تكريم ذكرى لمن وصفوا بأنهم (الشهداء المجهولين لجزيرة أبوموسى وشهداء الخليج الفارسي) زار المشاركون في المراسم معرض الدفاع المقدس الذي يضم مجسماً لدوار اللؤلؤة، حيث شهدت المراسم عرض تمثال “للحركة الاسلامية للشعب البحريني في ميدان اللؤلؤة ” إلى جانب تماثيل من بعض العمليات التي نفذتها القوات المسلحة الايرانية خلال الحرب مع العراق في الثمانينات.

وفي سياق سياسة الاستفزاز قامت إيران أمس بتشييد نصب اللؤلؤة البحريني في جزيرة أبوموسى (المتنازع عليها بين إيران والإمارات) كما نظمت كتائب من الحرس احتفالا عسكريا في الجزيرة حضره عدد من قادة الحرس وقوات البسيج.

ومن جهة أخرى، استدعت وزارة الخارجية الايرانية مساء الثلاثاء القائم باعمال سفارة البحرين في طهران، وسلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة حول ما وصفته «بالحكم الجائر الذي اصدرته محكمة عسكرية بحرينية ضد مواطن ايراني مقيم هناك».

ووفقا لوكالة مهر فإنَّ رئيس دائرة الشؤون الاجتماعية في وزارة الخارجية الإيرانية أبلغ القائم بأعمال السفارة البحرينية احتجاج إيران على كيفية اعتقال ومحاكمة الرعايا الإيرانيين دون إعلام السفارة الإيرانية في المنامة، وتعيين محامين.

كما دعاه إلى نقل احتجاج الخارجية الإيرانية إلى الحكومة البحرينية، وإعلان أسماء الرعايا الإيرانيين المعتقلين وتحديد موعد لمقابلتهم مع قنصل السفارة الإيرانية في المنامة، وذلك التزاماً بما تنص عليه المعاهدات الدولية.

إلى ذلك دعت فرنسا من جديد سلطات البحرين الى عدم تنفيذ حكم الاعدام في اثنين من الشيعة ادينا بقتل رجلي شرطة خلال حركة الاحتجاج، وصادقت محكمة الاستئناف على عقوبتهما الاحد.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية ان فرنسا تعارض عقوبة الاعدام «في كل مكان وفي كل الاحوال». واضاف «لقد حان الوقت للبحث عن السبل لقيام حوار صادق بين الاطراف المعنية وللمصالحة، وهو الحل الوحيد الدائم للازمة السياسية».

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق