عربي وعالمي النظام السوري يفتح النار على المتظاهرين ويخلف قتلى وجرحى

السوريون يحرقون صور «نصرالله»

قوات الامن السورية فتحت النار على المتظاهرين في منطقة دير الزور الشرقية الجمعة مع اندلاع مظاهرات مطالبة بتنحي الرئيس السوري بشار الاسد في المنطقة القبلية.


وقال ساكن في بلدة الزبداني السورية ان قوات الامن أصابت خمسة أشخاص بعدما أطلقت النار على احتجاج في البلدة الواقعة قرب الحدود مع لبنان.


وذكر ساكن أن صوت اطلاق نار سمع في بلدة حمص في وسط سوريا أثناء احتشاد الاف المحتجين في الاحياء الرئيسية بالبلدة رغم الانتشار الامني المكثف.


وقال شاهد ان نحو 30 ألف سوري خرجوا في بلدة الرستن الواقعة على بعد 20 كيومترا الى الشمال ورددوا شعار “الشعب يريد اسقاط النظام”، مشيرا إلى أن  “هذه اكبر مظاهرة في الرستن حتى الان لان قرويين من مناطق قريبة ساروا الى البلدة للاحتشاد في وسطها.”


وقتل 3 متظاهرين على الأقل بنيران قوات الأمن في سوريا، قبيل فجر الجمعة، في داعل (ريف درعا) جنوب البلاد، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان لوكالة الأنباء الفرنسية.


وأفاد المرصد بأن “رجال الأمن أطلقوا النار على متظاهرين في قرية داعل قبيل فجر الجمعة لتفريقهم”.


وأضاف المرصد أن “الأمن أطلق النار على بعض المتظاهرين الذين اعتلوا أسطح الأبنية لإعلاء صوت التكبير، ما تسبب بوفاة ثلاثة أشخاص على الأقل”.


وخرجت تظاهرات في عدة مدن سورية للخروج في جمعة “حماة الديار” وسط حالة من الاستنفار الأمني المشدد فرضتها قوات الأمن السوري.


وفي مدينة البوكمال على الحدود العراقية أحرق المتظاهرون صور حسن نصر الله زعيم حزب الله الذي أغضب خطابه المناصر للاسد هذا الاسبوع في بيروت المتظاهرين، وأضافوا ان قوات الامن انسحبت من الشوارع.


وكان خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله أصاب الشعب السوري الذي خرج للمطالبة بحقه بطريقة سلمية بخيبة أمل كبيرة، حيث خرج نصرالله مؤيداً لسياسات الرئيس السوري بشار الأسد، بل تعدى ذلك إلى الإشادة والتبجيل بالنظام السوري، حيث قال “كل المعطيات والمعلومات حتى الان ما زالت تؤكد ان الاغلبية من الشعب السوري ما زالت تؤيد هذا النظام وتؤمن بالرئيس بشار الاسد وتراهن على خطواته في الاصلاح، وأنا شخصيا اعتقد ليس بناء على تحليل وانما بناء على مناقشات واستماع مباشر ان الرئيس بشار الاسد مؤمن بالاصلاح وجاد ومصمم بل انا اعرف اكثر من ذلك انه مستعد للذهاب الى خطوات اصلاحية كبيرة جدا ولكن بالهدوء والتأني وبالمسؤولية.”.


نصر الله الذي أكد مراراً أن من يقول بأن أمريكا هي من تقف وراء ثورات الشعوب العربية يعد خائناً أكد في خطابه أن أمريكا وإسرائيل هي الداعمة للثورة ضد النظام السوري، حيث قال “إن أغلبية الشعب السوري ما زالت تؤيد الرئيس بشار الاسد وان اسقاط نظامه مصلحة امريكية واسرائيلية”.


 



 

Copy link