عربي وعالمي النيابة العامة المصرية تقرر أن صحة مبارك لا تسمح بنقله لـ «طرة»

مبارك.. لن يذهب إلى السجن

النيابة العامة المصرية أكدت الثلاثاء أن صحة الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك لا تسمح بنقله من مستشفى شرم الشيخ الدولي المحتجز فيه حاليا قيد التحقيق، موضحة أن لجنة من المتخصصين في أمراض القلب ورعاية الحالات الحرجة انتهت بعد توقيع الكشف الطبي على مبارك وبعد معاينة مستشفى سجن طرة الى ضرورة عدم نقل المريض خارج مستشفى شرم الشيخ الدولي في الوقت الحالي، مشيرة إلى أن مستشفى سجن مزرعة طرة بوضعه الحالي غير مؤهل لانتقال مريض في حالة حرجة وغير مستقرة.

المتحدث الرسمي للنيابة العامة صرح بأنه تم تشكيل لجنة طبية من أساتذة القلب والجراحة وطب الحالات الحرجة وأمراض الكلى والسكر وتوصلت من خلال الكشف الطبي والتقارير والأبحاث الخاصة بالرئيس السابق إلى أنه يعاني من نوبات متكررة من ارتجاف اذيني متكرر مصحوب بانخفاض حاد في ضغط الدم وقصور لحظي في الدورة الدموية للمخ مما يؤدي إلى فقدان لحظي للوعي، واختلال بضربات القلب البطينية متعددة المصدر وبشكل متقارب والتي تهدد بحدوث ارتجاف بطيني المسبب للسكتة القلبية المفاجئة، وزيادة في معدلات هذه النوبات عند تعرض المريض للضغوط النفسية، بالإضافة إلى أورام بالقنوات المرارية والبنكرياس والتي تم إجراء جراحة لها بالخارج.

كما قامت اللجنة بفحص الرئيس السابق مبارك في غرفته بالرعاية المركزة، وتبين لها أنه يعاني من وهن وضعف وحالة اكتئاب نفسي واضحة وضعف بالعضلات، ولا يستطيع القيام من الفراش دون مساعدة، وأجريت له أشعة على الشرايين السباتية أظهرت وجود ضيق مؤثر بالشريان السباتي الأيمن والأيسر.

وانتهت اللجنة الطبية بعد اطلاعها على أوراق العلاج وإعادة توقيع الكشف الطبي ومعاينة مستشفى سجن طره إلى عدم نقل الرئيس السابق مبارك خارج مستشفى شرم الشيخ الدولي في الوقت الحالي، وتعيين طاقم طبي متخصص للإشراف على علاجه، حيث أن مستشفى سجن مزرعة طره بوضعه الحالي غير مؤهل لانتقال مريض في حالة حرجة وغير مستقرة.

ومن جهتها أرسلت النيابة العامة تقريري اللجنة إلى محكمة الجنايات المتخصصة بنظر القضية لضمه بملف التحقيقات ولتتخذ ما تراه في هذا الشأن، كما أرسلت النيابة صورة من التقرير إلى السيد وزير الداخلية للنظر في توصيات اللجنة بشأن استكمال تجهيزات مستشفى مزرعة طره.

الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق