عربي وعالمي
بعد مدينة جسر الشغور وتدفق اللاجئين

القوات السورية تتجه نحو مدينة معرة النعمان

قال شهود عيان إن قوات سورية من الأمن والجيش تتجه نحو بلدة معرة النعمان على الطريق بين العاصمة دمشق ومدينة حلب بعد أن واصلت تنفيذ عمليات في قرى محيط مدينة جسر الشغور اعتقلت خلالها المئات. 

وأوضح الشهود أن قوات ومركبات مدرعة وصلت إلى قرية على بعد 14 كيلومترا من بلدة معرة النعمان التي شهدت احتجاجات واسعة على حكم الرئيس بشار الأسد، وقال لاجئون فارون إن قوات الأمن ومسلحين موالين لبشار الأسد يطلق عليهم اسم “الشبيحة” اقتحموا منازل ومتاجر في جسر الشغور.

وتأتي حملة الاعتقالات التي جرت الاثنين بعد هجوم شنه الجيش على بلدة جسر الشغور الواقعة شمال غرب سوريا استخدم فيه مروحيات ودبابات حيث استعاد السيطرة عليها بعد أسبوع من قول السلطات إن 120 من قوات الأمن قتلوا في الاشتباكات التي أنحت باللائمة فيها على “جماعات مسلحة”.لكن سكانا وجنودا انشقوا أكدو أن القتلى مدنيون وأفراد أمن رفضوا تنفيذ أوامر إطلاق الرصاص على المحتجين المطالبين بالحرية والديمقراطية.

Copy link